وزير الإعلام البحريني لـCNN: ميثاق الشرف الإعلامي "رقابة ذاتية".. نرفض التقارير الحقوقية المسيّسة ونواجه التحديات المالية

وزير إعلام البحرين: ميثاق الشرف الإعلامي "رقابة ذاتية"

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأحد, 06 ديسمبر/كانون الأول 2015; 07:15 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 11:52 (GMT +0400).
2:52

المنامة، البحرين (CNN) -- نفى وزير شؤون الإعلام وشؤون مجلسي الشورى والنواب البحريني، عيسى بن عبدالرحمن الحمادي، أن يكون ميثاق الشرف الإعلامي الذي وقعه رؤساء تحرير الصحف في المملكة هو وسيلة للحد من الحريات، معتبرا أن المبادرة جاءت من رؤساء التحرير كنوع من الرقابة الذاتية بوجه التطرف.

وقال الحمادي، في مقابلة مع CNN بالعربية: "طبعاً نحن نرحب بتلك المبادرة التي جاءت من قبل رؤساء التحرير أنفسهم وهي نوع من الرقابة الذاتية التي تدعم القواعد المهنية لممارسة الصحافة البحرينية نشاطها ونبارك لهم ولأنفسنا أيضاً التوقيع على هذا الميثاق. ولا شك بأن للإعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص دور أساسي ومهم في مجابهة الفكر المتطرف والمتنامي في جميع بقاع العالم، ونحن هنا في البحرين ندرك المسؤولية الدولية الملقاة على عاتقنا على عاتق الإعلام."
 
الحمادي قال لـCNN إن المملكة لم ترفض التعامل مع المؤسسات الحقوقية، وذلك على خلفية رد المنامة على تقرير صدر مؤخرا لهيومن رايتس ووتش، ولكنها تبتعد عن أصحاب الأجندات السياسية مضيفا: "لم نرفض التعامل مع أي مؤسسة حقوقية بل على العكس تماما البحرين دائماً ترحب العمل مع المؤسسات التي تمارس عملها بمهنية ومصداقية. ولكن المؤسسات المسيّسة التي لها أجندة سياسة وأهداف معينة بعيداً عن عملها الحقوقي والمهني، فنحن نبتعد عنها. "
 
الحمادي تحدث أيضا عن المشاركة العسكرية للبحرين في اليمن والتطورات فيها، مشددا على أن الهدف هو "دعم الشرعية في اليمن وتحقيق تطلعات الشعب اليمني وفق الأطر الدستورية الموجودة في اليمن بحيث يتم أيضا دعم الشعب اليمني بحقه في وجود نظام سياسي من اختياره، بعيد تماماً عن أي فكر متطرف" وفق قوله.
 
كما أكد جدية المنامة بخطط ضبط الإنفاق دون تأثّر الاستثمارات بالقول إن المملكة "تواجه تحديات كما تواجهها بقية الدول في المنطقة، ما يتطلب مراجعة السياسات المالية الموجودة لخلق توازن ما بين الإيرادات والمصروفات لتغطية العجز."
 
وأضاف: "هناك جملة من القرارات التي جاءت من أجل التعامل مع التحدي المالي، كأن يتم توجيه الدعم للخدمات والسلع الأساسية للمواطنين، وهذا لن يؤثر على المشاريع الاستثمارية والتطور الاقتصادي في مملكة البحرين. نحن نعتبر ان القطاع الخاص هو المحرّك الأساسي له وليس القطاع العام، إلى جانب ذلك هنالك جملة من المشاريع التي ستستمر في تنفيذها الحكومة سواء من خلال الميزانية العامة للدولة أو من خلال برنامج التنمية الخليجي بحيث تكون هنالك مشاريع مستمرة لتدعيم لبنى التحتية وتنمية مختلف القطاعات الاقتصادية."
 
وشدد الوزير البحريني على وقوف دول الخليج بقمتها المرتقبة في الرياض إلى جانب بلاده بمواجهة ما تعتبره تدخلات إيرانية بالقول إن هناك على الدوام "تدخلات خارجية تأتي من إيران سواء من خلال تصريحات أو دعم لجهات الإرهابية" مضيفا أن التنسيق متواصل مع دول الخليج "لأخذ موقف موحد ومشترك.