بالفيديو: شعب مضايا المنسيّ بين معاناة الجوع والمرض والإغاثات الضئيلة.. إلى متى؟

شعب مضايا بين معاناة الجوع والمرض والإغاثات الضئيلة

الحرب السورية
نُشر يوم الثلاثاء, 26 يناير/كانون الثاني 2016; 07:56 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 02:54 (GMT +0400).
1:49

قد يكون تركيز العام قد انتقل إلى مكان آخر، وفرق الإغاثة قد تكون دفعت بعيداً، لكن سكان مضايا لا يزالون يعانون من المجاعة كما يظهر في هذا الفيديو.

عبدالله/ أحد سكان مضايا: "شح الغذاء والدواء، نتيجه النهائية هي الموت. كما ترون، هناك عاصفة ثلجية هنا، إن الجو متجمد."

"قبل دقائق قليلة، كان هناك امرأة من مضايا، اسمها آمنة، توفيت اليوم بسبب المجاعة، ونحن الآن ذاهبون إلى المستشفى الميداني الطبي."

(أيضاً: الجوع يفتك بسكّان بلدة "مضايا" السورية وحملات واسعة تضغط باتجاه فك الحصار)

"ما قاله لنا الطبيب هنا في المستشفى الميداني هو أن الامرأة توفيت قبل أقل من ساعة، بسبب الجوع، وأنها كانت تعاني. فعلوا كل ما في وسعهم ولكن الموت كان وشيكا."

"لدينا شيء لنأكله اليوم لأن فريق الإغاثة جلب لنا بعض الطعام."

("حصار مضايا".. العريفي ينشر صورا لاعتصام علماء المسلمين بلبنان.. وناصر العمر: إن لم نساعد إخواننا فإننا آثمون)

"وفي الواقع إذا لم يجلبوا للناس الطعام، لمات الناس هنا بسبب الجوع. اليوم جلبوا لنا هذا الطعام."

"ليس لديهم شيء يحرقوه باستثناء الورق، كما ترون هذا الورق هناك."

(مغردون يهاجمون: "حزب الله يقتل مضايا جوعا".. والمرصد السوري يعلن عن وفاة 23 شخصا في البلدة السورية)

"هذا الطفل هنا مريض للغاية، كان يأكل أوراق الشجر والآن معدته تألمه وهي متضررة حقا. إنه يحتاج للذهاب فورا إلى مستشفى خارج مضايا."

(اتهامات لأنصار الأسد وحزب الله باختراق وسم عن "حصار مضايا" بصور موائد فاخرة وسط مجاعة بالبلدة السورية)

"نحن بحاجة إلى الأمم المتحدة، والهلال الأحمر لإخراجه على الفور."