بالفيديو: تفجير الطائرة الصومالية بكمبيوتر مفخخ.. هل سجلت عمليات حركة الشباب قفزة نوعية؟

تفجير الطائرة الصومالية بكمبيوتر مفخخ

الشرق الأوسط
نُشر يوم يوم الاثنين, 08 فبراير/شباط 2016; 12:26 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 05:40 (GMT +0400).
1:47

جُهز الكمبيوتر المحمول لينفجر في منتصف الرحلة. قُذف بورليه من الطائرة، وترك فجوة في جسم الطائرة.

صباح الثلاثاء في مطار مقديشو الدولي.
وتظهر فيديوهات الدوائر التلفزيونية اثنين من عمال المطار يتعاملان مع ما يبدو ككمبيوتر محمول.

وبعد لحظات، يعطي أحدهما الكمبيوتر المحمول إلى عبد الله عبد السلام بورليه، الذي استقل طائرة متجهة الى جيبوتي.

تلك الطائرة، من طيران دالو رحلة 3159، أقلعت بعد ساعة من موعدها.

وزير النقل الصومالي، علي أحمد جامع جانكالي:

"وبعد 20 دقيقة وقع انفجار داخل الطائرة"

وفقاً لمصادر قريبة من التحقيق، جُهز الكمبيوتر المحمول لينفجر في منتصف الرحلة. قُذف بورليه من الطائرة، وترك فجوة في جسم الطائرة.

وهذه اللقطات المرعبة التي التقطت من هاتف أحد الركاب، تُظهر طاقم الطائرة ينقل الناس بعيداً عن الفجوة، التي كانت فوق خزانات الوقود مباشرةً.

ولكن الطائرة لم تكن قد وصلت بعد إلى سرعة الطيران الثابتة بسبب تأخر موعد الرحلة. وهذا ما حد من حجم الانفجار ومكّن الطيار من الالتفاف والهبوط. يقول الخبراء لـCNN إن في حال كانت الطائرة قد وصلت إلى سرعة الطيران الثابتة، لكان الانفجار كارثياً.

وزير النقل الصومالي، علي أحمد جامع جانكالي:

"لم يكن هذا خللا فنيا، إنما هو عمل إرهابي متعمد.”

تقول السلطات الصومالية إنها اعتقلت أكثر من عشرين شخصاً بينهم الرجلان اللذان سلما الكمبيوتر المحمول إلى بورليه.

لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، ولكن قال مسؤولون أمريكيون لـCNN إنهم يعتقدون إن حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة هي المسؤولة عنه.

وهناك فريق من مكتب التحقيقات الفيدرالي في مقديشو الآن، يساعد الشرطة والمخابرات الصومالية في تركيب صورة صحيحة عن كيفية حصول هذه الكارثة التي كادت أن تحدث.