بالفيديو: بعد خمس سنوات من الثورة الليبية.. ما الذي تغير؟ 

بعد خمس سنوات من الثورة الليبية.. ما الذي تغير؟ 

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 18 فبراير/شباط 2016; 11:55 (GMT +0400).
1:55

اعتبر الكثيرون ثورة ليبيا ضد معمر القذافي ذروة ما يسمى بـ”الربيع العربي”. ولكن بعد خمس سنوات مازالت نتائج الثورة يلفها الغموض. 

قاد ليبيا لمدة اثنين وأربعين عاماً، ثم بدأ الأخ القائد لليبيا بفقدان سيطرته على الشعب. 

اعتبر الكثيرون ثورة ليبيا ضد معمر القذافي ذروة ما يسمى بـ”الربيع العربي”. ولكن بعد خمس سنوات مازالت نتائج الثورة يلفها الغموض. 

فالفوضى تعم هذه الدولة الشمال أفريقية الغنية بالنفط، وسقوط القذافي، الذي ساعدت فيه التدخلات الغربية، ترك مكان السلطة فارغاً.

والآن هناك حكومتان تتنافسان على الحكم: المؤتمر الوطني العام أغلبه إسلاميون، ومقره في العاصمة طرابلس، بينما انتقلت الحكومة المعترف بها دولياً إلى أقصى شرق البلاد. ولكن هناك قوة ثالثة أيضاً، وهي داعش. 

تستفيد المجموعة الإرهابية من انعدام الأمن في ليبيا لتثبيت أقدامها هناك. ويخاف المسؤولون الأمريكيون من أن عدد مقاتلي داعش في ليبيا قد يصل إلى الستة آلاف مقاتل. 

فقد استهدف داعش حقول النفط في محاولة لتعزيز مكانته الاقتصادية والجغرافية، بينما يخسر أراضيه في العراق وسوريا. ولكن السبب الآخر، هو قرب أراضي ليبيا من أوروبا، وهذا أقلق الكثيرين.

“لدى هذه الدولة موارد، وآخر ما نريده هو خلافة زائفة تستطيع التحكم بمليارات الدولارات من إيرادات النفط.”

تنظر بريطانيا وأمريكا في تدخل عسكري في ليبيا، ووسط هذه الكآبة، هناك علامات أمل، فقد نجحت الأمم المتحدة بعد عام كامل من المحاولات، في إقناع الطرفين المنافسين بالموافقة على حكومة مشتركة. ولكن تفاصيل هذه الحكومة مازالت تحت الدراسة.

مبعوث الأمم المتحدة الجديد في ليبيا، مارتن كوبلر، غرد عن اتفاقية هذا الأسبوع قائلاً إن “رحلة ليبيا إلى السلام، قد بدأت أخيراً.”

هل بدأت فعلاً؟ ربما! ولكن الكثير من الليبيين سيسألون لماذا يستغرق ذلك وقتاً طويلاً…