حصريا عبر عدسة CNN من إدلب.. حيث كل الأهداف المدنية بمناطق المعارضة مشرّعة للدمار

CNN من إدلب.. حيث كل الأهداف المدنية مشرّعة للدمار

فقط على CNN
نُشر يوم الأربعاء, 16 مارس/آذار 2016; 07:35 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 02:54 (GMT +0400).
3:32

قوات المعارضة السورية في شمال غرب البلاد كانت تحت حصار من مجموعة من الجهات: قوات الجيش السوري التابعة لبشار الأسد وداعش والقوات الكردية، وحتى قوات الجو الروسية، التي كانت تقصفهم على أمل دعم النظام في دمشق. مراسلة CNN كلاريسا وارد كانت في الخطوط الاماميه لنقل تأثيرات هذه التفجيرات على البنية التحتية المدنية.

مشهد أصبح شائعاً جدا في أجزاء تسيطر عليها المعارضة في سوريا، لحظات تلحق غارة جوية.

ناجون في حالة ذهول يتعثرون من تحت الأنقاض.

(روسيا: سحب قواتنا لا يضعف الأسد.. لم ننفق 535 مليون دولار في سوريا)

بينما يصرخ المحاصرون طلباً للمساعدة.

والهدف هذه المرة هي محكمة في مدينة إدلب، ويقول نشطاء إن القنابل كانت روسية.

عندما سيطرة المعارضة على إدلب رأت أنها فرصة حاسمة لإثبات أن بإمكانهم بناء دولتهم ويعتقدون أن هذا بالضبط سبب قصف الروس لهذه المحكمة، لتقويض هذه الجهود.

(محلل أمريكي لـCNN: بوتين يبعث برسائل إلى أمريكا والنظام والمعارضة وهدفه النهائي جمع واشنطن والأسد)

أي بنية تحتية مدنية هي هدف محتمل، بما في ذلك المستشفيات. وفي الشهر الماضي استهدفت أربعة مستشفيات في يوم واحد.

أحدها كان في مدينة معرة النعمان، وكان مدعوما من قبل أطباء بلا حدود ... حيث قتل ما لا يقل عن 25 شخصا، وهذا ما تبقى منه الآن.

(الجعفري من جنيف: لا يحق لأحد احتكار تمثيل المعارضة ونتعامل مع عدة معارضات وليس واحدة)

الطبيب مازن السويد كان المدير العام للمستشفى، وقال لنا بأن الروس وقوات النظام استهدفت المستشفيات بشكل متعمد.

وعلى خلفية هذه الحرب الشرسة، حصلت فصائل إسلامية على اليد الطولى في إدلب، من بينها جبهة النصرة الموالية للقاعدة. الأراضي تتخللها لافتات تخبر الرجال بأنه يجب عليهم أن ينضموا إلى الجهاد ضد جيش بشار الأسد، حيث حذر أحدهم بأن "الديمقراطية هي ديانة الغرب”، في حين حض شخص آخر النساء على التستر بالكامل.

(صديق الأسد السابق لـCNN: بوتين انسحب لخشيته من قوات أمريكا على الحدود الروسية وتصاعد الأزمة مع الناتو وأسعار النفط)

الطبيب فراس الجندي يعمل في المستشفى الوحيد الذي لا يزال قائما في معرة النعمان، …وهو ليس مسلحا لكنه يرى هذا الصراع باللونين الأبيض والأسود.

الاستمرار، على أمل خافت بأن المستقبل سيكون بحال أفضل للجيل القادم من السوريين.

(بالصور: في الذكرى الخامسة للحرب السورية.. أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين بلبنان)