بالفيديو: تعرف إلى طيار طائرة مصر للطيران من خلال عائلته

بالفيديو: تعرف إلى طيار طائرة مصر للطيران من خلال عائلته

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 23 مايو/أيار 2016; 02:51 (GMT +0400).
1:43

أول حب لمحمد شكير كان الطيران. طيار الطائرة المصرية "MS804" تلقى جهاز محاكاة للطيران كهدية عندما كان في الثامنة عشر من عمره. بعدها، تعلق بالطيران. 

“كان يعشق مهنته كطيار وكانت جزءاً كبيراً من حياته. وكان يحب العمل مع مصر للطيران أيضاً.” 

كان أحد أقربائه يأمل أن يعرفه على حبه الثاني، فقد تحدثوا عن ذلك قبل الرحلة الأخيرة. 

“قال لي أن أمنحه بعض الوقت للنوم بعد وصوله ثم كنا سنذهب لرؤية الفتاة التي أردته أن يتزوجها.” 

كان الطيار، في السادسة والثلاثين من عمره، يعرف في العائلة بحسه الفكاهي ووجهه الطفولي. القائمون على  حركة الطيران وصفوه بـ”الطريف”. 

لكن عندما يتعلق الأمر بالطيران، كان جدياً. 

وفقاً للطيران المصري، قضى شكير أكثر من خمسة آلاف ساعة في الطيران، ألفان منها كانت في Airbus A320.

ورغم أنه مازال مفقوداً، إلا أن مراسم الحداد قد بدأت. 

من تقاليد مصر تقديم التعازي للعائلة فور ورود الأنباء بوفاة الشخص، وهذا ما يحدث هنا، لكن ما يجعل هذا أصعب بالنسبة لهم، أنهم سيمرون بهذه الفترة مرة أخرى في حال عثر على جسد الطيار.

ومع أن شكير قد رحل، إلا أن إرثه مستمر. 

“أطفالي يريدون أن يصبحوا طيارين مثله.”

وحبه للطيران انتقل إلى الجيل القادم.