حصرياً على CNN من قلب العراق: قوات التحالف والقوات العراقية جاهزة لمواجهة "داعش"

حصرياً على CNN من قلب العراق: قوات التحالف والقوات العراقية جاهزة لمواجهة "داعش"

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 25 مايو/أيار 2016; 11:56 (GMT +0400).
2:30

القوات العراقية تتحرك إلى داخل الفلوجة.

محاولة استعادة مدينة حاسمة في محافظة الأنبار من قبضة تنظيم "داعش."

وهناك مخاوف من استخدام "داعش" المدنيين كدروع بشرية.

توفيق، ملازم أول في الجيش العراقي:

 "نجحنا في تأسيس منافذ آمنة للسماح للعائلات النازحة بالخروج من المدينة، إذ خرجت قرابة 55 عائلة من المدينة منذ الليلة الماضية."

لكن الآلاف ما زالوا عالقين، وهذا ما يُعقد المعركة.

كبار قادة القوات الأمريكية الذين يديرون الحرب ضد "داعش"، يترقبون بحذر زيادة الضغط على الجيش العراقي وسط صراعهم على عدة جبهات، بما في ذلك الفلوجة.

الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي:

"إنهم يضطرون لاتخاذ قرارات لتوجيه قواتهم وتحديد الأولويات."

كما تتكتل المشاكل أيضا في بغداد حتى بعد 13 عاما من القتال.. والهجمات الانتحارية مازالت مشكلة مستمرة.. ما يثير تساؤلات جدية حول الوضع الأمني لمنشآت الولايات المتحدة داخل المنطقة الخضراء حيث تقع السفارة الأمريكية ومقر القيادة العسكرية.

الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي:

"أعتقد أن لدينا قوات أمن كافية على الأرض لضمان أمننا هنا من وجهة نظر الولايات المتحدة."

وانفردت شبكة CNN بمرافقة الجنرال فوتيل، خلال رحلته إلى العراق لتقييم المستوى الأمني للقوات العراقية واستعدادها للقتال.

هذه القاعدة التي تقع على بعد ساعة شمال بغداد، هي إحدى الخطوط الأمامية في الجهود الرامية إلى تدريب وتقديم المشورة ومساعدة القوات العراقية. ولكن في الأسابيع الأخيرة، شهدت القاعدة استدعاء بعض العناصر إلى بغداد للتعامل مع الأوضاع الأمنية هناك إثر تصاعد هجمات "داعش".

يحاول فوتيل التوصل إلى حل وسط بإقناع الجيش العراقي بالتأكد من نشر قوات كافية في جميع أنحاء البلاد عوضا عن تركيزها في بغداد والوقوع في فخ "داعش" الذي يريده أن يسحب القوات من ساحة المعركة.

الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي:

"إن (داعش) يحاول خلق حالة من الفوضى في العاصمة، وصرف الانتباه عن المناطق الأخرى حيث تنجح قوات التحالف والقوات الأمريكية."

هذا المستودع العسكري الأمريكي في الكويت يحتوي على أكثر من 25 ألف سلاحا للقوات العراقية، تُشحن بالتدريج مع ارتفاع أعداد العراقيين المتدربين تحت قيادة أمريكا.

يبقى الهدف النهائي هو إخراج "داعش" من الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق، ويتطلب ذلك معرفة ما إذا كانت القوات العراقية قادرة على التركيز على ذلك.

وسيتم تعقب الهجوم من هنا، مركز عمليات التحالف في بغداد الذي نادراً ما نراه.

عندما يبدأ القتال من أجل الموصل، ترغب في التأكد من عدم وجود أي معارك غير متوقعة نتيجة لذلك هنا في المركز.

العميد. الجنرال وليام مولن الثالث,، لبحرية الأمريكية

 "لا يمكننا أن نسمح لهذا بزعزعة الاستقرار هنا، لأن كل ذلك قد يصل إلى بغداد."