بالفيديو: ماذا يعني التحقيق البريطاني بالنسبة للعراقيين تحت الحديد والنار؟

بالفيديو: ماذا يعني التحقيق البريطاني بالنسبة للعراقيين تحت الحديد والنار؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 07 يوليو/تموز 2016; 01:08 (GMT +0400).
1:42

تقرير لجنة التحقيق البريطاني الرسمي حول حرب العراق كان عملا مكثفا من المسح التحقيقي الوطني، لقد كان مدروساً وشاملاً. 

 

لكن تخيل عالماً من التنافر بين الحرب والسلام والغازي والمغزو.. الديمقراطية المبتذلة والدولة الفاشلة. 

وبينما كدّ موظفو الخدمة المدنية المهنية بالتحقيق هنا في غرف الاجتماعات الهادئة في بريطانيا، انتهت حياة الكثيرين ومضى آخرون في حياتهم في العراق. 

“حكمنا صدام لمدة 35 عاماً، وكان فظيعاً معنا، لكن الآن يظن العراقيون أنه كان من الأفضل لنا لو بقينا تحت حكمه وهذا بسبب السياسيين العراقيين. لم نكن نقبل بسارق واحد، لكن الآن، لدينا الآلاف منهم.” 

“ما فعله توني بلير مع حلفائه الأمريكيين في العراق كان خطأً كبيراً وهو وصمة عار على الإنسانية. ونتائج قراراتهم نشهدها الآن على أرض العراق.” 

“هذه العائلات خسرت شهداء ونساء وأطفالا من جميع الطوائف،  لماذا؟ ما هي خطيئتنا؟ مجرد أننا ولدنا في العراق؟”

قضت الحرب على مئات الآلاف من العراقيين منذ الغزو عام 2003، وهي مستمرة في فعل ذلك، لم يكن العراقيون ينتظرون هذا التحقيق البريطاني، فقد كانوا مشغولين بسحب ما تبقى من أقاربهم تحت الأنقاض في بغداد، والذي كان أكبر هجوم منفرد منذ غزو عام 2003، وكانوا أيضاً يهربون من الفلوجة، التي مازالت بؤرة حرب مثلما كانت قبل عشر أعوام، وكانوا أيضاً يعيشون تحت حكم داعش في الموصل، غير متأكدين - مثل الكثير من العراقيين الآخرين - مما سيحصل بعد شهر أو بعد أسبوع أو بعد ساعة حتى.