واشنطن: غارات روسيا من إيران على سوريا تعقد الوضع المعقد

أمريكا: غارات روسيا من إيران تعقد وضع سوريا

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 17 اغسطس/آب 2016; 06:05 (GMT +0400).
2:01

تقول روسيا إن قاذفات الصواريخ بعيدة المدى قامت بضربات جوية ضد داعش بعد إقلاعها لأول مرة من قاعدة في شمال غرب إيران.

الطائرات الروسية، وفقا للولايات المتحدة، ضربت في حلب وإدلب ودير الزور، وأخطرت روسيا الولايات المتحدة بأن طائراتها ستحلق في سوريا، وتصر موسكو على أنها تستهدف داعش.
 
غير أن أمريكا لا توافق ذلك.
 
 
الكولونيل كريستوفر غارفر/ المتحدث باسم التحالف ضد داعش: لم نضرب أهدافاً في حلب منذ وقت طويل جدا، ولم نضرب أهدافاً في إدلب منذ وقت طويل أيضاً، إذا كنا قد استهدفنا هذه الأماكن على الإطلاق. نحن لا نرى تجمعات لداعش في تلك المناطق.
 
واتصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بنظيره الروسي لإبداء قلقه حيال استخدام قاعدة إيران الجوية.
 
مارك تونر/ نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية: الأمر يعقد وضعاً كان متوتراً ومعقداً أساساً.
 
 
وتريد روسيا علناً أن توافق الولايات المتحدة على عمليات مشتركة خاصة بالقرب من حلب، حيث عشرات الآلاف من المدنيين تحت الحصار. ويقول وزير الدفاع الروسي إن موسكو تجري مفاوضات "نشطة للغاية" مع الولايات المتحدة.
 
أما وزارة الخارجية الأمريكية فقالت إن واشنطن تواصل السعي إلى اتفاق، لكن الجيش الأمريكي يشكك في أي صفقة مع الروس بسبب القصف المستمر للمدنيين والجماعات المناهضة للأسد بدلا من استهداف داعش. وتعتقد واشنطن أن موسكو لا تزال تهدف إلى دعم الرئيس السوري بشار الأسد.
 
 
العميد المتقاعد مارك هيرتلنغ/ محلل عسكري في CNN: نحن لم نقترب من التوصل إلى اتفاق نهائي، إذا كانوا مستمرين في قصف المنشآت المدنية خصوصا المستشفيات، الأمر الذي قاموا به في الأسابيع القليلة الماضية.
 
وإذا كان الروس يأملون بإثارة الولايات المتحدة باستخدام القاعدة الجوية الإيرانية لأول مرة، وإظهار التعاون مع طهران، فإن مسؤولين أمريكيين يقولون إنها لم تنجح.
 
وعلمت CNN أن أصولاً للاستخبارات الأمريكية، مثل طائرات أواكس هذه، تمكنت من تتبع الجيش الروسي أثناء هبوط طائراته في إيران وطوال عمليات القصف داخل سوريا.