بعد تصويت مصر بمجلس الأمن لمشروعي قرار متناقضين.. مصطفى كامل السيد يكتب عن أطراف حل العقدة السورية

رأي.. أطراف حل العقدة السورية

رأي مصطفى كامل السيد، القاهرة، مصر
آخر تحديث يوم الاثنين, 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:41 (GMT +0400).
بعد تصويت مصر بمجلس الأمن.. مصطفى كامل السيد يكتب عن أطراف حل العقدة السورية

هذا المقال بقلم مصطفى كامل السيد، وهو ضمن مقالات ينشرها موقع CNN بالعربية بالتعاون مع صحيفة الشروق المصرية، والآراء الواردة أدناه لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة CNN.

عندما أدلي مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة بصوته مؤيدا مشروع القرار الفرنسي الإسباني الذى أيدته الدول الغربية ضمن إحدى عشر دولة عضو بمجلس الأمن، وهو المشروع الذى سقط بسبب إستعمال المندوب الروسي حق الإعتراض، ثم أيد بعد ذلك المشروع المضاد الذى قدمه المندوب الروسي والذى لم يحصل سوى على أربع أصوات، تعجب مندوبا السعودية وقطر، فكيف لمصر أن تصوت مؤيدة لمشروع وللمشروع المضاد في نفس الوقت؟ وفسرت الحكومة المصرية هذا النمط من التصويب بأن المشروعين يتفقان مع الموقف المصرى.

لاشك أن تلك حالة نادرة في مجلس الأمن أن يصوت مندوب دولة، مع مشروع قرار ومع مشروع القرار المضاد له، سواء كان هذا المندوب  من الدول أصحاب المقاعد الخمس الدائمة أو من الدول العشر الأخرى التي يجرى إنتخابها من الجمعية العامة مرة كل سنتين، ولكن تصويت مندوب مصر عكس في الحقيقة التعقد غير المسبوق للأزمة السورية، والتى تجعل بعض الدول تتخذ مواقف تبدو متناقضة قي ذات الوقت، أو تتبدل مواقفها من حين إلى آخر. خذ مثلا حالة تركيا التى كانت تناهض الموقف الروسي وتشترط رحيل نظام بشار الأسد كمقدمة لحل سياسي، ولكنها تحولت عن هذا الموقف، وأعلنت سعيها لتحسين علاقاتها مع ذات النظام، وينطبق ذلك على دول وأطراف أخرى وهو ما يجعل البحث عن تسوية سلمية للوضع في سوريا أمرا في غاية الصعوبة،  فما هي أسباب تعقد هذا الوضع؟ وهل هناك أى إحتمال لمثل هذه التسوية السلمية في الوقت الراهن؟ وهل يمكن للحكومة المصرية في ظل هذه الأوضاع أن تتخذ موقفا يلقي تأييد كل الدول الصديقة لها أو التى ترتبط معها بمصالح قوية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية، على أن يكون هذا الموقف في نفس الوقت متوافقا مع مصالح الشعب السورى في السلام وإعادة البناء وفرض سيادته على كامل إقليمه؟

***

مصدر الصعوبة الأولي في الوضع  السورى هو كثرة الأطراف المنخرطة فيه: هناك الدول التى تشترك في العمليات العسكرية. طبعا هناك أولا الحكومة السورية، ثم حكومات من خارج الشرق الأوسط في مقدمتها الولايات المتحدة ودول غربية تتراوح من فرنسا إلي أستراليا، وهناك الإتحاد الروسي، ثم دول من داخل الشرق الأوسط مثل إيران التى تؤيد الحكومة السورية وتركيا التى يتقلب موقفها ثم دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وقطر التي  تساند التنظيمات المعادية للحكومة السورية وخصوصا ما أصبح يعرف بفتح الشام أو جبهة النصرة المرتبطة سابقا بتنظيم القاعدة. وأخيرا هناك دول مراقبة للوضع في سوريا مثل مصر التى تنشط دبلوماسيتها للبحث عن أنصار سوريين يعارضون حكم الأسد ولكن لا توجد قوات لهم علي الأرض، وإسرائيل التى تتدخل عسكريا بين الحين والآخر، ولكنها توفر العلاج للمنضوين تحت لواء جبهة النصرة عندما يحتاجون له، وهو أمر كان موضع نقاش في الصحف الإسرائيلية.

طبعا هؤلاء ليسوا هم كل الأطراف المنخرطة في هذا الصراع المسلح أو المهتمون به. هناك التنظيمات المسلحة، منها ما يعارض الحكومة السورية، وأقواها بكل تأكيد  فتح الشام ويليها ما يعرف بداعش  إختصارا لإسمها المكروه في الوطن العربي وهو الدولة الإسلامية، وهناك ما يسمي بالمعارضة المعتدلة غير الإسلامية وأهمها ما يسمي بالجيش السورى الحر، وهذه المعارضة المعتدلة تنقسم إلى فرق عديدة وليس لها وزن كبير إلى حد يدفع وزير الخارجية الروسي  إلى أن يتحدى نظيره الأمريكي مطالبا الولايات المتحدة أن ترسل له عناوين هذه المعارضة المعتدلة، ومن ناحية أخرى هناك التنظيمات المسلحة التى تساند الحكومة السورية مثل قوات حزب الله اللبناني. والعديد من تنظيمات الشيعة العراقيين  فضلا عن التنظيمات شبه الرسمية التى جندتها الحكومة السورية، وأشهرها ما يعرف باسم الشبيحة.

لقد بسطت الصورة إلى أبعد حد، طبعا هناك دول أخرى ضمن ما يسمي بالتحالف الغربي، ولكن مواقفها متشابهة عموما، ولكن الوضع أكثر تعقيدا فيما يتعلق بالتنظيمات المسلحة فأعدادها كثيرة، والجنسيات التى تحارب في صفوفها تأتي من معظم دول العالم سواء من دول غربية أو عربية أو إسلامية، وهى تتنافس فيما بينها، وليس لها استراتيجية أو أهداف واحدة.

***

مجرد التعدد الهائل لأطراف الحرب الدائرة في سوريا يجعل  البحث عن حل لها أمرا صعبا. ولذلك فعندما تصل الخلافات حول مسار الصراع المسلح أو جهود التسوية إلى باب مسدود، يتم إختصار كل هذه الأطراف في عدد محدود حتي يمكن أن يجرى بينها حوار حول القضايا الأساسية دون أن يستغرق وقتا طويلا، ولذلك إقتصرت الدعوة إلى لقاء لوزان هذا الأسبوع على الولايات المتحدة وروسيا وإيران والمملكة العربية السعودية وتركيا وقطر.

وليس التعدد في هذه الأطراف هو وحده المشكلة، ولكن تعريف الأطراف التى يجب أن تشترك في الحوار هو مشكلة أخرى. من المعروف أن مفاوضات جرت في جنيف بين ممثلين للقوى السورية المعارضة والحكومة السورية. أصرت الحكومة السورية على ألا تشترك في هذه المفاوضات تنظيمات إرهابية، وبالنسبة لها كل من يرفع السلاح في مواجهتها هو إرهابي. ضغوط السعودية يمكن أن تجعل ممثلين لجبهة النصرة يشتركون في مثل هذه المفاوضات إن إستؤنفت، ولكن الاتحاد الروسي لا يقبل تغيير اسم جبهة النصرة إلى فتح الشام وإعلان قطع صلتها بتنظيم القاعدة باعتبار ذلك كافيا لإسقاط وصفها بالإرهابية، ولكن الكل موافق على أن وصف الإرهابية ينطبق على داعش. ولكن ماذا عن الأعمال التى يرتكبها أنصار الحكومة السورية سواء من حزب الله أو الميليشيات الإيرانية أو العراقية الشيعية؟ أليست أعمالا إرهابية؟ لا يثير وضع هذه الميليشيات صعوبات دبلوماسية لأنها لا تطالب بالمشاركة في المفاوضات. كيف يمكن لأي مفاوضات أن تنجح إذا كان بعض الأطراف- الحكومتان السورية والروسية مثلا- ترفض تماما وجود أطراف أخرى أساسية في هذا النزاع.

لا يقتصر الأمر على صعوبة الإتفاق على من يشترك في المفاوضات، ولكن تناقض مواقف الأطراف وتحولها أحيانا من النقيض إلى النقيض. الحكومة السعودية ومعها قطر وتركيا وتؤيدها فرنسا في الوقت الحاضر والولايات المتحدة سابقا كانت تشترط رحيل نظام الأسد كمقدمة للحل السياسي، بينما تصر روسيا على أن مصير الأسد يحدده الشعب السورى، وهو نفس موقف الأسد الذى يريد أن تجرى إنتخابات الرئاسة السورية التي سيكون مرشحا فيها وهو ما يزال في السلطة. وهو الأمر الذى ترفضه فصائل المقاومة السورية. تبدى كل من الولايات المتحدة وتركيا مرونة بالنسبة لمصير بشار الأسد، ولكن لا يبدو أن كلا من السعودية وقطر قد تخلتا عن هذا المطلب على الرغم من أن الوضع العسكرى في سوريا، والذى تحول لصالح الأسد بعد التدخل الروسي العام الماضى، لا يشجع على التمسك بهذا المطلب.

***

ويضاف إلى التناقض الظاهر في المواقف عدم مصداقية المطالب المعلنة والشك بل ربما اليقين أن وراء المواقف المعلنة هناك أجندة أخرى خفية، والسبب في ذلك القلق مما سيكون عليه الحال في سوريا لو سقط نظام حزب البعث. فمن سيكون مرشحا لخلافته؟ لا يعتقد أحد أن ما يسمي بالمعارضة المعتدلة- وهى بالمناسبة التى يتعاطف معها كاتب هذه السطور- هي التى يمكن أن تكون لها اليد العليا في حكم سوريا بعد سقوط نظام البعث. أغلب الظن أن أيا من القوى المتصارعة في سوريا في الوقت الحاضر لن تستطيع أن تحسم الأمور لصالحها إن سلما أو حربا، وأن أى قوة يمكن أن تكون لها الغلبة إن حدث ذلك لن تخرج عن فتح الشام ذات الصلات السابقة بتنظيم القاعدة أو حتي داعش. ولهذا السبب تؤيد قطاعات واسعة من الشعب السورى خصوصا في صفوف البرجوازية السورية وغير المسلمين بقاء نظام حزب البعث خوفا من هذه التنظيمات المتطرفة، كما لم تظهر الولايات المتحدة وحلفاؤها من الدول الغربية همة كبيرة في غاراتها الجوية ضد قوات الجيش السورى، وإقتصرت مهامها في أغلب الأحيان على ملاحقة التنظيمات الإسلامية. الأفضل في حقيقة الأمر بالنسبة للدول الغربية وإسرائيل هو إستمرار الصراع في سوريا دون أن يتمكن أى من الأطراف من حسمه لأنها لا تريد لأى من أطرافه السوريين أن ينتصر، فبشار الأسد حليف لإيران، والتنظيمات الإسلامية معادية للولايات المتحدة وللغرب عموما. أما إنتقاد هذه الدول لنظام الأسد وإنتهاكاته لحقوق الإنسان فهو خطاب موجه للرأى العام في بلادها وفي العالم، وهو ورقة يمكن أن يكون لها بعض الأثر في التفاوض مع الإتحاد الروسي.

وهكذا فإن كثرة أطراف الحرب الدائرة في سوريا، وعدم قبول بعضها بحق أطراف  أخرى في المشاركة في مفاوضات التسوية وتناقض المواقف المعلنة لكل الأطراف ووجود أجندة غير معلنة لبعضها يجعل من المستحيل حتى الآن الوصول إلى تسوية له تكون مرضية لكل هذه الأطراف، فيمكن تطبيقها علي الأرض.

***

ما هو أعزائي القراء الموقف الذى يمكن أن تتبناه الحكومة المصرية إزاء هذا الصراع الذى يدفع الشعب السورى ثمنا باهظا له؟ الحكومة المصرية تتبنى نفس موقف الحكومة السورية وتعتبر أن كل من يرفع السلاح في وجه حكومته هو إرهابي، ولها علاقات وثيقة بكل أطراف النزاع باستثناء إيران وقطر وهى ملتزمة بموقف الجامعة العربية من مقاطعة النظام السورى. أدت هذه الاعتبارات بالحكومة المصرية إلى تأييد مشروعي قرارلطرفين متناقضين، ولكن لها مصالح قوية مع كل منهما. أرضى موقفها الحكومة الروسية ولم يسبب مشكلة مع الحكومات الغربية، ولكن تضايقت منه الحكومة السعودية. لو كان المندوب المصرى قد إكتفي بالإمتناع عن التصويت على المشروع الروسي بدلا من الإعتراض عليه، لما رضيت الحكومة السعودية بذلك ولاستاءت روسيا من هذا الموقف. كان الاختيار صعبا أمام الحكومة المصرية، فهل لديك نصيحة أخرى، وخصوصا أن هذا الموقف قابل للتكرار في ظل أوضاع الشرق الأوسط ما بعد الحرب الباردة.؟

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"مصطفى كامل السيد","branding_ad":"MiddleEast_Branding","friendly_name":"بعد تصويت مصر بمجلس الأمن لمشروعي قرار متناقضين.. مصطفى كامل السيد يكتب عن أطراف حل العقدة السورية","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2016/10/17","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}