داخل البيوت وبألعاب الأطفال.. شاهد نزع الألغام من قرى الموصل

شاهد نزع الألغام من قرى الموصل

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 03:06 (GMT +0400).
2:57

مراسل CNN توماس هولمز يرافق المجموعة الاستشارية للألغام خلال تطهيرها لقرية تل اللبن العراقية. 

"وهذا مثلا شيء في الأرض، قف من فضلك."

هل نزع فتيل هذا؟

"لا، لم ينزع حتى الآن.”

إنها جولة لا مثيل لها في هذه القرية..

"هذا هو المكان الذي قتل فيه أحد سكان القرية.”

دليلنا، سلام محمد هو مع المجموعة الاستشارية للألغام. لمدة 29 عاماً، أمضى حياته في تفكيك الألغام والشراك المفخخة في جميع أنحاء العالم. لكن لم يسبق له أن رأى مثيلاً لمنطقة منزله في شمال العراق.

“خلال الثلاثة أو أربعة أيام الماضية، وجدنا ثلاثين لغماً في هذه المنطقة.”

نحن في قرية تل اللبن.. عندما فر داعش، قدرة التنظيم على القتل بقيت.

"هناك 11 حالة وفاة.. لقوا حتفهم في هذه القرية. وأصيب خمسة. في القرى المجاورة منذ وصولنا في الأسابيع الثلاثة الماضية، قتل ستة أشخاص وأصيب أربعة آخرون".

- لذلك يعتبر هذا العمل عاجلاً؟

“نعم هو كذلك.”

أكثر القرويين هنا هربوا قبل عامين عندما وصل تنظيم داعش.. سلام وفريقه يريدونهم أن ينتظروا، لكن العديد منهم لم يعد قادر على دفع إيجار في أماكن أخرى، لذلك هم يعودون إلى بيوتهم. 65 عائلة حتى الآن..

"ليس لدينا أي خيار سوى العودة.."

هذا ما يقوله لنا حامد مرزا.. لكن فعله هذا كلفه حياة ابنه.. قتل بانفجار قنبلة موقوتة زُرعت في مسجد القرية.

في مكان آخر، في جزء أكثر أماناً من القرية، يقدمون دروساً للأطفال عن كيفية إنقاذ حياتهم.

ما الذي عليهم الحذر منه، ما الذي يجب عليهم عدم لمسه.. حتى الألعاب على الأرض تكون أحيانا مفخخة من قبل عدو بلا ضمير.

هذا كله جزء من المهمة الإنسانية للفريق الاستشاري المعني بالألغام.. هم يعملون في 19 بلد، ويمولون بشكل كبير من الحكومات. ولكن هذا أحد أسوأ الأماكن على وجه الأرض لإزالة الألغام والشراك المفخخة.. الآلاف في هذه المنطقة وحدها.. في المنازل والحقول.

هنا، سلام يرتدي كاميرا ليرينا منزلا يعلم أنه مفخخ. لم يسمح لنا بالدخول معه لكنه أراد أن يرينا أحد هذه الأسلحة البشعة.. قذيفة، مخبأة تحت مغسلة.

في وقت لاحق، توقفت جولتنا، إذ عثر قروي على شيء في منزله يحتاج إلى فحص. وهذا يحدث يومياً، أحيانا عدة مرات في اليوم. سلام يقول له إنه سيأتي ويتفحص الأمر.

في هذا البيت لقى ثلاثة أشخاص حتفهم بسبب عودتهم إلى منزلهم.. زرعه داعش بالمتفجرات وانهار على رؤوسهم.

تطهير هذه القرية، والأراضي الزراعية التي توفر الغذاء لسكانها سوف يستغرق شهوراً،  وأحياناً يعملون سنتيمترا بعد الآخر. ثم ينتقلون إلى المنطقة التالية.

"في نهاية المطاف، يجب مسح مئة بالمائة من الأراضي، ثم نقوم بتسليمها إلى أصحابها. لذلك نحن مسؤولون عن سلامتهم بالكامل.”

لا يمكن أن تفوتوا أي شيء..

“لا، لا نستطيع . ليس هناك مجال لذلك”.

وهنا قرية كاملة بسكانها ممتنة لذلك الوعد.