طالب سوري يهرب من حلب نحو تحقيق أحلامه

طالب سوري يهرب من حلب نحو تحقيق أحلامه

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 15 ديسمبر/كانون الأول 2016; 08:52 (GMT +0400).
2:28

سعيد الغبرة، طالب سوري.

طالب سوري يهرب من حلب نحو تحقيق أحلامه
 
سعيد الغبرة، طالب سوري:
حين كنت في سوريا، في مدينتي حلب، لم أكن أفكر بأن أترك المدرسة.
الأوضاع هناك سيئة جداً في حلب، أولاً قد تتعرض للقتل في أي لحظة وفي أي مكان، ثانياً يمكن أن تمر علينا أسابيع من دون كهرباء أو ماء. لا يمكنك حتى أن تتخيل الوضع ما لم تذهب إلى هناك وتعيش هناك. كان ذلك قاسياً جداً.
كان علينا أن نهرب من سوريا، وحصل ذلك منذ عامين في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 حيث انتقلنا إلى الإمارات العربية.
لم أكن حتى لأتخيل أن أذهب إلى الإمارات العربية بشكل عام، أو أن أغادر سوريا.
كان أبي عاطلاً عن العمل في ذلك الوقت، وكان يجب على أحد ما أن يدعم العائلة مادياً، فقمنا بذلك أنا وأختي الكبرى. 
تلك السنوات التي أمضيتها كانت سنوات صعبة بالنسبة إلي ولكنها ساعدتني في صقل شخصيتي.
كل الأشخاص المحيطين بي اقترحوا علي أن أتقدم إلى مؤسسة الغرير للمنح الدراسية. في البداية لم أرغب القيام بذلك لأنني كنت أشعر باليأس وأنني لا أملك أي حظوظ بالنجاح. ولكن الأمر نجح فعلاً، وأشعر الآن أنني كنت سأندم كثيراً لو لم أقم بذلك.
أعتبر نفسي محظوظاً لأنني تمكنت من النجاة والقدوم إلى هنا والحصول على هذه الفرصة الرائعة، لأن كثيرين غيري لم يتمكنوا من ذلك.
أي شخص لديه أصدقاء في موطنه، يتفقدهم فقط ليعرف ما يحصل معهم ويعرف آخر أخبارهم، أما بالنسبة لي فأنا أتفقدهم لأعرف ما إذا كانوا على قيد الحياة.
أخيراً حصل والدي الآن على عمل، وأنا حصلت على هذه المنحة الرائعة.
أنا وعائلتي كنا أقوياء للغاية، وهذا ما يعطيني الكثير من القوة والقدرة. أنا أشعر الآن أنني أقوى بكثير مما كنت عليه في السابق.