علاج جديد للسرطان.. يسقط القناع عن خلاياه الشرسة

علاج جديد للسرطان.. يسقط القناع عن خلاياه الشرسة

تكنولوجيا
آخر تحديث الثلاثاء, 02 يونيو/حزيران 2015; 03:21 (GMT +0400).
1:37

إن هذا النوع من سرطان الجلد المتقدم هو من أكثر أنواع السرطان خطورة، بما أنه يحصد أرواح آلاف الضحايا حول العالم سنوياً.

شخص الأطباء إصابة بام سميث بسرطان الجلد للمرة الثالثة، مما جعلها تشعر باليأس من العثور على شفاء. 

عرض عليها لاحقاً أن تنضم إلى مجموعة متطوعين لبحث دراسي لنوع جديد من علاجات السرطان بدأ يُظهر نجاحاً كبيراً

بام: “ استطاع العلاج أن يقلص حجم الورم من تسعة ميلليمترات إلى أربعة فقط، كما أنني كنت أعاني من جراح جراء المرض في الرئتين، إلا أن حجمها بات لا يزيد عن حجم رأس الدبوس الآن.”

يدعى هذا العلاج بـ”أميونوثيرابي”، ويقوم على تقوية جهاز المناعة الطبيعي وتعليمه كيفية قتل الخلايا السرطانية. 

هذا العلاج هو مزيج من عقارين، “إبيليموماب” و “نيفولوماب”،  وقد مولت الشركة المطورة للعقار جميع تكاليف الدراسة. 

شرحت لنا آني ماكارثي، العاملة في قسم البحث الطبي في بريطانيا كيفية عمل العقارين معا بالقول:  “الدواء الأول يمنع الخلايا السرطانية من الاختباء بحيث لا يكشفها جهاز المناعة، والآخر يدفع جهاز المناعة لمحاربة تلك الخلايا بمجرد انكشفا طبيعتها."

وأوضحت تحاليل 60 في المائة من المرضى الذين خضعوا لهذا العلاج، أن بعضهم نجح بتثبيت نمو الورم السرطاني لديه، أما البعض الآخر فتمكن الدواء من تقليص حجم ورمه بشكل هائل.  

والخبر السار أن هذا العقار قد يكون قادرا على مواجهة أنواع أخرى من السرطان، إلا إن العلماء بحاجة للمزيد من الدراسات والتجارب.