عالم افتراضي داخل صالات الرياضة.. هل هذه ثورة اللياقة البدنية؟

هل هذه ثورة اللياقة البدنية؟

تكنولوجيا
نُشر يوم الأربعاء, 17 يونيو/حزيران 2015; 05:45 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 26 ابريل/نيسان 2016; 06:37 (GMT +0400).
1:54

لقد شاهدنا العديد من البرامج الرياضية مع نجوم على التلفاز على مر الزمن..

ولكن نجم هذا البرنامج ليس اعتياديا.. إنها شاشة عرض بأطراف منحنية بواقع 270 درجة، الأولى من نوعها داخل صالة رياضية.

المستخدمون يستعينون بالأجهزة الرياضية لعبور المجرة نحو مدينة المستقبل.. مطاردين أشخاصا افتراضيين.

الرئيس التنفيذي لـPure - كولين غرانت :“ما ستفعله هذه التكنولوجيا هو توسيع فكرة الرياضة وإدخال فكرة اللعب في التمارين للأشخاص الأصغر سنا”

اسمها.. اللياقة البدنية الغامرة. هذا المفهوم هو شراكة بين مركز اللياقة في هونغ كونغ “Pure” وآخر في نيوزيلندا “Les Mills “ بحيث أنفق الرئيس التنفيذي لـPure أكثر من 400 ألف دولار لبناء الصالة.

ويأمل غرانت إن استخدام هذه الآلات الرياضية مع هذه الشاشات سيوفر أرباحا هائلة. ويقول إن الأمر لا يتوقف هنا.. ففي المستقبل قد يتم إضافة الرائحة أو الضباب، كما ستصبح الأرض نفسها متحركة

وأما في صالات أخرى، فالأرض تهتز بالفعل جراء التمارين الرياضية القاسية.

ومنهم من لديه شكوكه حول تحول اللياقة البدنية إلى تمارين افتراضية.

هنا.. ممارسة الرياضة متعبة وحقيقية. وهدفها واحد.. النتائج.

يقول هذا المدرب إن الانتباه والمتابعة والاستمرار هو النهج الصحيح للحفاظ على اللياقة البدنية. ويقول إنه يريد أن يرى ما إذ كانت هذه الشاشة ستعطي مفعولا بعد خمس سنين.

هل ستكون هذه ثورة اللياقة البدنية؟