بالفيديو.. واقيات ذكرية يتغير لونها عند وجود مرض جنسي

واقيات ذكرية يتغير لونها عند وجود مرض جنسي

صحة وحياة
آخر تحديث الجمعة, 26 يونيو/حزيران 2015; 12:28 (GMT +0400).
1:01

يغير الواقي الذكري لونه عن الاتصال مع شريك يحمل أحد الأمراض المنقولة جنسيا

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- الأمراض المنقولة جنسياً موضوع حساس يصعب مناقشته على الكثير من الأشخاص، ولكن مجموعة من الفتيان في سن المراهقة يعتقدون أنهم قد وجدوا لها حلاً ملفتاً للنظر. عبر ما يسمى بـ"S.T.EYE"  وهو تصميم نظري لواق ذكري يتغير لونه عند ملامسة الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا أو الزهري.

فكرة الواقي المتغير اللون من بنات أفكار طلاب أكاديمية آيزاك نيوتن في شرق لندن، معاذ نواز الذي يبلغ من العمر 13 عاماً، إلى جانب دانيال علي وشيراق شاه، وكلاهما في سن 14 عاماً.

حصل الفريق على فكرة تصميم "S.T.EYE" عندما اكتشفوا فداحة مشكلة انتقال الأمراض الجنسية في المملكة المتحدة. يقول شاه: "مشكلة انتقال الأمراض الجنسية كانت إلهامنا لاختراع هذا الواقي الذكري، فهو يمكنه أن ينقذ مئات الآلاف من الناس."

 عند ملامسة أي من الأمراض للأجسام المضادة في الواقي الذكري تتعرف على الفيروس أو البكتيريا مما يسبب تغيير لون "S.T.EYE". يتضمن الواقي الذكري طبقة متوسطة تضم كواشف اختبار للزهري، والكلاميديا، والهربس، والثآليل التناسلية.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يصاب أكثر من مليون شخص بعدوى منقولة جنسياً كل يوم.

فازت فكرة "S.T.EYE" بجائزة الفئة الصحية المستقبلية في حفل توزيع جوائز TeenTech، التي يشجع المراهقين على استكشاف العلوم والهندسة والتكنولوجيا. وفاز الفريق بألف باوند، ودعاه راعي الجائزة، الأمير أندرو، دوق يورك، إلى قصر باكنغهام جنبا إلى جنب مع الفائزين من الفئات الأخرى.

لا يزال الواقي الذكري في مرحلة نظرية ولكن إحدى الشركات المصنعة تعتقد أنها قادرة على تطبيق فكرة الفتيان الطموحة.

يقول البروفسور والعالِم وارد كيتس، الذي لم يساهم في تطوير الفكرة أو الحكم عليها: "أؤيد أي شيء يحث على استخدام الواقي الذكري. الفكرة تشجع على استخدامه لأنها غريبة وجديدة، وأيضا لأن أغلب المراهقين يريدون أن يعرفوا حالة إصابتهم بالأمراض المنقولة جنسياً