طفلة قضت في الثالثة من عمرها تنقذ طفلين آخرين من مفارقة الحياة

طفلة قضت في الـ 3 من عمرها تنقذ حياة طفلين آخرين

صحة وحياة
آخر تحديث السبت, 04 يوليو/تموز 2015; 04:47 (GMT +0400).
1:46

إذا كنت تعرف أوليفيا سويدبيرغ فإنك تعرف أنها ذات شخصية مرحة وحيوية، حيث أن الطفلة ذات الثلاثة أعوام تركت أثرا إيجابيا في حياة الكثيرين.

والدتها تقول إنه تم تشخيص إصابة أوليفيا بسرطان دماغي في الرابع من مايو/ آيار، وأن فرص نجاتها كانت معدومة.

 

كانت تلك هي اللحظة التي أدركت فيها عائلتها بأن عليها عيش كل يوم على أكمل وجه، ومؤخرا كانت العائلة في رحلة إلى ديزني عندما تدهورت حالة أوليفيا سريعا.

 

وقالت الأم إن سيدة بعثت لها رسالة بريدية قالت فيها إنها تتابع حالة أخرى لطفل يدعى لوكاس، وأنه بحاجة إلى زراعة كبد.

 

ويعيش لوكس في منطقة بيتسبيرغ، وكان لديه عدة أسابيع فقط ليعيشها، بينما كانت تدعو عائلته بأن تحدث معجزة.

 

كانت تلك هي اللحظة التي عرفوا فيها عن أوليفيا، ولذا نظمت والدة الطفلة تبرعا مباشرا من أجل لوكاس، وتبين أن كبد الطفلة كانت المعجزة التي تنتظرها عائلة لوكاس.

 

لكن أمرا آخرا حدث بعد ذلك.. إذ أن طفلا يدعا أنجيلو حصل على أمعاء أوليفيا، حيث أنه ولد مع وجود أمعائه خارج بطنه.

 

وقالت والدة أوليفيا إنهم وجدوا السلام بعد أن عرفوا أن أوليفيا ساعدت في إنقاذ حياة أطفال آخرين.