“درجتان مئويتان”.. الرقم الأهم في حياتك والذي قد لا تعرف عنه شيئاً

“درجتان مئويتان” الرقم الأهم بحياتك الذي قد لا تعرفه

تكنولوجيا
آخر تحديث يوم الاثنين, 03 اغسطس/آب 2015; 06:51 (GMT +0400).
1:16

درجتان مئويتان.. قد يكون هذا الرقم هو الأهم في حياتك والذي لم تسمع عنه سابقا. فخبراء السياسة البيئية يقولون إن هذا الرقم، قد يكون حافة الهاوية لتغير المناخ.

إذا ارتفع معدل الحرارة في العالم أكثر من درجتين مؤيتين، فإن ذلك سيزيد من فرص حدوث كوارث مناخية جديدة.. لكن إذا بقيت الحرارة دون ذلك الرقم فقد نتمكن من تفادي الجوانب الأسوأ للاحتباس الحراري.

 أمور كالجفاف الشديد والانقراض الجماعي وارتفاع حاد بمستويات البحار للمدن الساحلية.

 عندما نحرق الوقود في سيارتنا أو الفحم بمحطات توليد الكهرباء فإننا نضيف الكربون إلى الغلاف الجوي ونزيد حرارة كوكبنا.

 العلماء يقولون إن حرارة سطح الأرض ارتفعت بمقدار فاصلة خمس وثمانين درجة مئوية منذ 1880.

 إذا أردنا إبطاء التغير المناخي يجب علينا تقليص هذه الأمور سريعا.

 وإلا فإن حرارة الكوكب سترتفع درجتين مئويتين في غضون عقود قليلة.

 هذا الرقم البسيط يثير العديد من الأسئلة الكبيرة والمعقدة.

 ما الذي سيحث فعلا إذا تجاوزنا تلك العتبة أو حتى اقتربنا منها؟

 وكيف نمنع وقوع ذلك؟

 العديد من الخبراء يقولون إنه لا يزال بإمكاننا التوقف قبل ارتفاع الحرارة إلى درجتين مئويتين بقليل.. لكن ذلك سيتطلب جهدا دوليا.