مع اقتراب العام الدراسي الجديد.. نصائح بسيطة للتعامل مع زكام الإطفال

مع اقتراب العام الدراسي الجديد نصائح لزكام الإطفال

صحة وحياة
آخر تحديث يوم الاثنين, 24 اغسطس/آب 2015; 01:51 (GMT +0400).
1:14

إنه وقت العودة إلى المدرسة... سيُحضر أبناؤك معهم إلى المنزل على الأرجح أكثر من فروضهم المنزلية. فإذا عاد ابنك مصاباً بالزكام، إليك هذه النصائح التي قد تجعل هذا الطقس السنوي يمر بشكل أسهل.

يعاني الكثير من الأهل عادة مع الزكام، فهم لا يعرفون كيف ومتى يجب معالجته

"يصاب الأطفال بالزكام أكثر من الكبار بمعدل مرة كل شهر، أو 8 إلى 10 مرات كل سنة. ويعود ذلك إلى أن جهاز المناعة لديهم أضعف منه لدينا". 

ينشأ الزكام نتيجة الفايروسات، ومن أعراضه المعروفة سيلان الأنف، السعال، الحرارة المرتفعة، العطس والتحسس

ويقول الدكتور شو إن الزكام قد يدوم من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، إلا أن أعراضه المزعجة غالباً ما تزول بعد بضعة أيام

الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال توصي الأهل بعدم إعطاء الأطفال ما دون الرابعة أدوية للزكام والسعال دون وصفة طبية لأنها قد تكون مضرة

وتوصي الأكاديمية بمعالجة الحرارة المرتفعة بالاسيتامينوفين (أي الباراسيتامول) منذ الولادة وحتى عمر الستة أشهر، وبعد ذلك يمكن إضافة الابوبروفين

"بعد عمر السنتين، يصبح الأطفال أكثر تحملاً للحرارة المرتفعة، ولذلك أنا أنصح بمعالجة الطفل لا الحرارة، فإذا كانت الحرارة مرتفعة فعلاً ولكن الطفل بحالة جيدة فلا داعي للقلق"

رغم أنه لا علاج للزكام ولكن هناك جانب إيجابي

"كل إصابة إضافية لابنك بالزكام تجعل جهاز مناعته أكثر قوة"