في دراسة جديدة... السجائر الإلكترونية أقل ضرراً بنسبة 95 في المائة

دراسة ..السجائر الإلكترونية أقل ضرراً بنسبة 95 في المائة

صحة وحياة
آخر تحديث الجمعة, 28 اغسطس/آب 2015; 09:30 (GMT +0400).
1:21

تشير أفضل التقديرات إلى أن السجائر الالكترونية أقل ضرراً على الصحة من السجائر العادية بنسبة 95 بالمئة، وإذا ترافقت مع خدمة للإقلاع عن التدخين، فإنها تساعد معظم المدخنين على ترك التبغ نهائياً.

ارتفعت شعبية السجائر الإلكترونية في العالم بسرعة فائقة، ولكن أياً من الدراسات لم تقدم حكماً واضحاً بعد حول مدى سلامة استخدامها وفعاليتها في المساعدة على الإقلاع عن التدخين. 
إلا أن دراسة بريطانية حكومية جديدة تقول
 
تشير أفضل التقديرات إلى أن السجائر الالكترونية أقل ضرراً على الصحة من السجائر العادية بنسبة 95 بالمئة، وإذا ترافقت مع خدمة للإقلاع عن التدخين، فإنها تساعد معظم المدخنين على ترك التبغ نهائياً. 
وقد أوصى معدو الدراسة أيضاً بأن تباع هذه السجائر بوصفة طبية مثل غيرها من العلاجات كلصقات النيكوتين مثلاً. 
 
السجائر الالكترونية ليست منظمة في الولايات المتحدة وبريطانيا
وقد أبدى بعض المنتقدين قلقهم من أن هذه المعلومات  قد تشجع المدخنين السابقين للعودة إلى هذه العادة، فيما اعتبر البعض أن هذه السجائر بحاجة الى مزيد من الدراسات فبل أن نعرف تأثيراتها على صحة الإنسان. 
رغم هذا الشك، فإن شعبية السجائر الإلكترونية في ازدياد مستمر، وقد أشارت أل cdc إلى أنه بين عامي 2013 و2014، إرتفع عدد الطلاب الثانويين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية بمعدل ثلاث مرات.