سترة تخلق “حاسة جديدة” لدى الصم تحول الموجات الصوتية إلى ذبذبات حسيّة

سترة تخلق “حاسة جديدة” لدى الصم تعرفهم على الأصوات

صحة وحياة
آخر تحديث السبت, 05 سبتمبر/ايلول 2015; 06:36 (GMT +0400).
2:02

طور باحثون سترة جديدة تحول الموجات الصوتية إلى ذبذبات حسية، ما يمكن المصابين بالصمم على التعرف على الأصوات.

المذيعة: كيف يعمل هذا؟

ديفيد: مع تحدثنا يستقبل الجهاز الصوت، وعندما نشغله فإنه يحول الموجات الصوتية إلى أنماط في السترة

إذا فهي طريقة لنقل المعلومات إلى الدماغ من خلال الإحساس بها

المذيعة: أريد أن أكون أحد المشاركين معك

ديفيد: لنقم بذلك

ديفيد: عندما أتحدث الآن فإنك تشعرين بالأمر في ظهرك

المذيعة: نعم وأحاول تجاهل ذلك

ديفيد: ما هو الشعور؟

المذيعة: أشعر وكأنه كرسي تدليك في الحقيقة، إنه شعور جيد، لكنه في مواقع محددة من ظهري وليس منتشرا وكأنه غطاء من الذبذبات

ديفيد: صحيح، وإذا رفعت من مستوى الموجات هكذا؟

المذيعة: إنه يتحرك أعلى ظهري

ديفيد: بالتحديد، تشعرين باختلاف في حركة الأنماط

ديفيد: هدفنا الأول هو استخدامه لصمم، فالخيار الآخر الوحيد هو زراعة القوقعة التي تكلف أربعين ألف دولار وتتطلب تدخلا جراحيا، لكن صنع هذا الجهاز كمنتج جاهز للاستخدام سيكلف بضعة آلاف دولار فقط

المذيعة: هل قمتم بصنع حاسة سادسة هنا؟

ديفيد: الأمر مشابه، لا نزال نستخدم حاسة اللمس على الجذع لكن ما نغيره هو نمط اللمس بطريقة لم يمر بها الجذع والدماغ

المذيعة: إلى أين ستتجه هذه التقنية ؟

ديفيد: لا يوجد سبب يمنعنا من أن نتجاوز الحواس التقليدية التي نملكها، يمكننا أن نمد السترة بالبيانات من الانترنت، ويمكن لشخص ما أن يحصل على التجربة الحسية المباشرة لأسواق البورصة والطقس أو تويتر أو ما شابه.