الميكروبيدات.. من منتجات التجميل إلى الأسماك البحرية ومن ثم إلى بطون البشر.. هل نحن في خطر؟

الميكروبيدات.. من منتجات التجميل إلى بطون البشر

صحة وحياة
نُشر يوم الأحد, 20 سبتمبر/ايلول 2015; 04:45 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:59 (GMT +0400).
1:12

بحسب دراسة جديدة فإن أكثر من ثمانية تريليونات من جزيئات الميكروبيدات تدخل إلى الممرات المائية بأمريكا يوميا، ما يجعلها طعاما تتناوله الحياة البحرية، التي يقوم البشر بعد ذلك بتناولها.

الميكروبيدات هي جزيئات بلاستيكية تضاف إلى منظفات الجمال لتقشير البشرة

بحسب دراسة جديدة فإن أكثر من ثمانية تريليونات من جزيئات الميكروبيدات تدخل إلى الممرات المائية بأمريكا يوميا

ما يكفي لتغطية ثلاثمئة ملعب تنس يوميا

تم تصميمها بحجم أقل من خمسة مليمترات ما يسهل مرورها في المصارف ويصعب تنظيفها

الجسيمات تشكل جزءا بسيطا من المخلفات البحرية

ويدرس العلماء آثار هذه تناول الميكروبيدات من قبل الحياة البحرية

والتي يقوم البشر بعد ذلك بتناولها

ويريد العلماء أن تحظر التشريعات كليا إضافة هذه المواد إلى المنتجات التي تمر بالمصارف