المريخ.. خيال هوليوود يتحول إلى واقع

المريخ.. خيال هوليوود يتحول إلى واقع

تكنولوجيا
نُشر يوم يوم الاثنين, 05 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 08:17 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:21 (GMT +0400).
2:20

كتاب "The Martian" كان مذهلا، وهو الآن يحصل على اهتمام هوليوود. إنها قصة Mark Watney، رائد فضاء تركه طاقمه على سطح المريخ، واتضح أن هناك بعض الحقائق العلمية التي تختلط مع هذه القصة من قصص الخيال العلمي.

وكالة "ناسا" لديها خطة لإرسال بعثة بشرية إلى المريخ في الثلاثينيات من القرن الحالي، وتقوم الآن بتطوير التكنولوجيات لتساعد على تحقيق ذلك. وكثير من ذلك نراه بشكل أو بآخر في الفيلم.

دامون: مفاجأة!

خذ على سبيل المثال المسكن الذي يعيش فيه Watney، والذي يُعرف أيضا باسم "HAB".

المريخ هو مكان شديد البرودة، مغبر، به طن من الإشعاع، وللتمكن من حماية رواد الفضاء من تلك العناصر، تطور ناسا مجسمات مثل المساكن المطبوعة بتقنية الـ3D، ووحدات قابلة للنفخ.

وهناك أيضا هيكل في مركز Johnnson للفضاء والذي يمكن أن تستضيف رواد الفضاء لمدة أسبوعين، وتمول ناسا أيضا بعثات مثل "Hi-Seas"، حيث يتدرب الباحثون لفترت طويلة على بعثات الفضاء، في قبة على رأس بركان في هاواي.

وعلينا جميعا أن نأكل، وWatney عالق على المريخ لمئات الأيام، ويحتاج إلى اكتشاف طريقة لزراعة محاصيله الغذائية، واختياره من المحاصيل هو البطاطس.

وفي الواقع، زرعت ناسا الخس في محطة الفضاء الدولية، ورواد الفضاء تمكنوا من تذوقه حديثا لأول مرة.

وجو المريخ ليس به ما يكفي من الأوكسجين، لذلك يحتاج Wateny إلى تصنيعه، وبالمقابل على رواد الفضاء بمحطة الفضاء الدولية استخدام نظام توليد الأكسجين، والذي يقسم الماء إلى هيدروجين وأكسجين من خلال التحليل الكهربائي.

وتبحث وكالة ناسا أيضا إنتاج الأوكسجين على سطح المريخ باستخدام الميكروبات، فإنها تنتج الأكسجين كمنتج ثانوي.

وفي الفضاء، لا تذهب قطرة ماء هباء، ففي الفيلم يشرب Wateny بوله، بعد تصفيته، وهذا هو ما يفعله رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية، بالإضافة إلى تصفية دموعهم وحتى العرق.

وتعمل ناسا على جعل هذه الفلاتر أكثر كفاءة، والاكتشاف الأخير من المياه المتدفقة على سطح المريخ يمكن أن يغير موازين اللعبة بالنسبة لكيفية حصول رواد الفضاء على المياه على سطح الكوكب الأحمر.

وتعمل ناسا أيضا على بدلات رواد الفضاء، الروفرز، وأنظمة الدفع، ومصادر الطاقة، وكثير منها نراها بأشكال مختلفة في الفيلم.

وبينما يحقق الفيلم نجاحا كبيرا في صندوق الإيرادات، إلا أن "The Martian" يعطينا لمحة عن رحلة حقيقية إلى المريخ.