بالفيديو.. هل تمكن الكمبيوتر من تخطي امتحان العلوم في الصف الرابع؟

هل تمكن الكمبيوتر من تخطي امتحان العلوم بالصف الرابع؟

تكنولوجيا
آخر تحديث الجمعة, 06 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 06:41 (GMT +0400).
4:33

لا بد أنك سمعت هذه الجمل، الانسان اخترع الرجل الآلي. الرجل الآلي أصبح أكثر ذكاء من الإنسان. الرجل الآلي يحتل العالم. إنه السيناريو الكابوس، إلا أن الحقيقة بالنسبة للبعض مختلفة جداً.

 

راشيل كران، CNN

ما هي الفكرة الخاطئة الأكثر انتشاراً عن الذكاء الاصطناعي حالياً؟

 

د. أورن ايتزيوني، مدير تنفيذي لمعهد اللن للذكاء الاصطناعي: الذكاء الاصطناعي على المستوى الذي نراه في أفلام هوليود يعود حرفياً لمئات السنين. ما لا يتكلم عنه الناس هي إمكانية الاستفادة الهائلة الكامنة في تسخير قدرة الذكاء الاصطناعي لحل أصعب مشاكل البشريةتركيزنا في معهد اللن هو على الذكاء الاصطناعي في خدمة الخير العام. فمن التغير المناخي، إلى الإيدز والسرطان، كلها أمور تثقل العلماء بكم المعلومات والمنشورات والنتائج التي يخرجون بها. فلا أحد يتمكن من متابعة كل ذلك، هم بحاجة إلى الكمبيوتر. انهم بحاجة إلى مساعدة كمبيوتر ذكي لحل هذه المشكلة

أسس ملياردير التكنولوجيا بول اللن المعهد عام 2014، وانتدب خبير علوم الكمبيوتر أورن ايتزيوني ليديره. هدفهم النهائي هو إحداث تأثير ما، ولكنهم قبل معالجة التغير المناخي أو شفاء السرطان، كان عليهم أن يتخطوا امتحان العلوم الطبيعية للصف الرابع

نحن نحاول بناء كمبيوتر يتمكن من الخضوع لامتحان العلوم في الصف الرابع وينجزه بشكل جيد. جيد بمستوى طفل متوسط في نيويورك. حتى الآن لا نزال دون هذا المستوى ولكننا حصلنا على مستوى أفضل من المتوسط في الهندسة الرياضيةالأشياء السهلة جداً بالنسبة للإنسان قد تكون صعبة جداً بالنسبة للكمبيوتر

لماذا تحاولون اجتياز اختبار العلوم؟

 

نعتقد أنه إذا تمكن الكمبيوتر من الوصول إلى فهم أساسي للعلوم، فإنه سينتقل إلى فهم أكثر تقدماً، ليصبح فيما بعد مساعداً فعالاً للعلماءفي الأبحاث، وهذا ما سيدفعنا إلى الأمام بالنسبة للمشاكل البالغة الصعوبة

وحين يمكن لأداء الكمبيوتر أن يكون مثل أداء الإنسان إن لم يكن أفضل في هذا الامتحان، ما سيكون تأثير ذلك على البشرية؟

 

هذا يعني أن الكمبيوتر سيكون قد تخطى الأساسيات وأصبح أكثر شمولية مما كان عليه من قبل. فالمعيق الأكبر هو قابلية الكمبيوتر للتعلم والتطور بطريقة ذكية، وهو ما يستطيع طفل في عامه الأول أن يفعله ولكن أي كمبيوتر لا يقدر عليه. الحواسيب لا تملك هذه القدرة اللامتناهية على تعلم أي شيء، إنها تتعلم أشياء محددة جداً، ولا يمكنها التعلم من الصفر

التعلم من الصفر هو مفهوم صعب. مع الإنسان هو يأتي بشكل طبيعي، فنحن نأخذ المعلومات بواسطة حواسنا مجتمعة. ويحاول معهد اللن تكرار هذا الذكاء مع الكمبيوترات بتعليمها كيفية أخذ المعلومات من الصورة، ما يسمونه "مشروع بلاي دو"

ما هو مشروع بلاي دو؟

 

علي فرهدي، معهد اللن لباحثي الذكاء الاصطناعي :

يرتكز مشروع بلاي دو على فهم كيفية المعرفة من خلال النظر إلى الصور. فالجهاز البصري لدى الإنسان لديه قدرة مدهشة على استيعاب مضمون الصور إلى مستوى عميق وغني جداً. بحيث تحصلين على إدراك غني جداً لما يحصل

-نرى كلباً يأكل المثلجات، ويبدو واضحاً أن الكلب يحب صاحبه الجالس قربه

تفهمين إذاً الكثير عن هذه الصورة بمجرد نظرة إليها. كيف يحصل ذلك؟ إنه أمر مدهش. جهازنا البصري هو تفاعل جميل جداً بين ما نعرفه عن العالم وبين ما نراه. فنحن نستخدم ما نعرفه لنصحح ما نراه. ولكن حين ينظر الكمبيوتر إلى الصورة، فهي تبدو في الواقع على هذا الشكل، مصفوفة من الأرقام

مختلفة جداً عما أراه أنا

تماماً. هي ظاهرة مختلفة جداً حين يرى الحاسوب الصورة على هذا الشكل

ما هو المجال الذي تعتقد أنه سيتأثر أكثر من غيره بالذكاء الاصطناعي؟

 

د. أورن ايتزيوني، مدير تنفيذي لمعهد اللن للذكاء الاصطناعي:

ما نتكلم عنه هو الوصول إلى علوم أفضل. وهذا سيغير في الطاقة، في النقل وفي الطب. هناك دراسات تظهر أن الأشخاص الذين يصلون إلى غرف الطوارئ غالباً ما يحصلون على وصفات طبية قد تؤذيهم فعلاً. هذا لأن الطبيب يكون مثقلاً، ولا يستطيع أن يطلع على كل المعلومات الجديدة. وهنا سيكون عملاً رائعاً للكمبيوتر أن يتابع ما يحصل في غرفة الطوارئ، ويتابع بنفس الوقت ملايين المقالات المنشورة ويحذر الطبيب أنه ربما عليك ألا تعطي هذه الوصفة. وما أتطلع إليه في المستقبل، أن يصبح الطب أكثر فعالية، بأخطاء أقل، وينقذ حياة الناس بواسطة الذكاء الاصطناعي