بعد إصابته بحروق بالغة، رجل إطفاء يحصل على وجه جديد

بعد حروق بالغة، رجل إطفاء يحصل على وجه جديد

تكنولوجيا
نُشر يوم الخميس, 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 11:59 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:42 (GMT +0400).
1:49

بعد أكثر من سبعين عملية جراحية على مدى 12 عاماً، تقرر أن يخضع هارديسون لعملية زرع الوجه. 

"لم أعتقد أبداً أني قد أجلس هنا اليوم بعد خضوعي لزراعة وجه."

وجه جديد.  

في أيلول سبتمبر 2001 تعرض رجل الإطفاء باتريك هارديسون من سيناتوبيا ميسيسيبي لحروق بالغة في وجهه. 

بعد أكثر من سبعين عملية جراحية على مدى 12 عاماً، تقرر أن يخضع هارديسون لعملية زرع الوجه. 

كان الواهب ميكانيكي الدراجات دايفيد رودبوغ من بروكلين الذي قضى إثر حادثة على الدراجة. 

تمت العملية في مركز NYU Langone الطبي في 14 آب أغسطس 2015.   

استمرت العملية 26 ساعة. 

إنها أوسع عملية زرع وجه في التاريخ. 

حصل هارديسون على وجه، فروة رأس، أذنين، قنوات الأذنين، أجزاء من عظام الذقن، وجنتين، أنف كامل وأجفان.  

"هل ترى كيف هو أنفك؟ كيف ترى أذنيك، شيء رائع أليس كذلك؟" 

أكثر من 150 شخصاً بين أطباء وممرضين وفريق فني وفريق دعم ساهموا في هذه العملية. 

بعد ثلاثة أشهر على العملية، هارديسون بحالة جيدة اليوم في طريقه للشفاء الكامل.