ما مدى حاجة العرب إلى إتقان الكلمات السرية والأمن الإلكتروني؟

ما مدى حاجة العرب إلى إتقان الكلمات السرية؟

تكنولوجيا
نُشر يوم الخميس, 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 06:28 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 09:03 (GMT +0400).
2:12

رغم أن العالم العربي ما زال يخطو الخطوات الأولى في عالم الأمن الإلكتروني الخطير، إلا أنك قد تستغرب إذا عرفت أن إحدى أهم طرق حماية المعلومات الإلكترونية يرجع فضلها إلى العرب منذ آلاف السنوات.

نجوى أعرجخبيرة علم تشفيريعني مصطلح cryptography باللغة اليونانية إخفاء المعلومات من خلال تحويل الكلام المفهوم الى كلام غير مفهوم عبر استعمال ما نسميه بالكلمة السرية او المفتاح السري the secret key.

يعتبر علم التشفير من أساسيات حماية الأمن الإلكتروني في عصرنا هذا، ولكن في المقابل، يقر الخبراء بأن مجال علم التشفير يحتاج إلى مهارة واتقان لتوفير أفضل حماية للمعلومات والبيانات الشخصية والعملية.

نجوى أعرج – خبيرة علم تشفيرعلم التشفير مهم جداً في الحقيقة في cyber security، وعلم التشفير معرض للخطأ كثيراً ما لم تكوني خبيرة وعلى معرفة بعلم الرياضيات. وكيفية تطبيقه مهم جداً ما لم تكن خبير في هذه النواحي وإذا لم يطبق التشفير بطريقة صحيحة فإن العواقب ستكون قاسية على الأنظمة والحلول وهكذا.

علم التشفير يخفي المعلومات بطرق مختلفة ومتعددة.

نجوى أعرج – خبيرة علم تشفيرلحماية سرية ونزاهة المعلومة، وتحمي من nonrepudiation والتي تسمى بالعربية عدم التنصت، هذه الامور الثلاثة هي domain pillars التي تؤمنها طريقة الكريبتوغرافي.

وبما أن أمن المعلومات وعلم التشفير أمران جديدان في المنطقة، فما زال ينقصهما الخبرة اللازمة في العالم العربي.

نجوى أعرج – خبيرة علم تشفيراعتقد ان هنالك نقص كبير في الحقيقة، وأولاً وبشكل رئيسي هنالك نقص في التوعية، فالناس يجب على وعي بمخاطر أمن المعلومات وخصوصاً في منطقة الشرق الأوسط بسبب الساحة السياسية وكثرة البنى التحتية الحيوية اليوم، يوجد هناك هجمات هنا وهناك، ومنذ العام 2010 نحن نرى هذه النتائج على امن المعلومات في الشرق الأوسط.