هذه الرقاقة تتنبأ بمستقبلك

هذه الرقاقة تتنبأ بمستقبلك

عيشها سمارت
نُشر يوم الأربعاء, 27 ابريل/نيسان 2016; 05:31 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:43 (GMT +0400).
2:07

صنع البروفيسور كريس تومازو رقاقة لديها القدرة على فك شفرة الحمض النووي لشخص ما خلال دقائق، وتشخيص الأمراض، من بينها داء السكري.

في المستقبل، يرى البروفيسور إمكانية تطبيقها وبشكل واسع في مجال الطب الشخصي.

اقرأ أيضاً: وصفة جديدة من عالم الطبيعة الخلاب ستطيل عمرك

كريس تومازو (جامعة امبيريال بلندن): يمكنني في هذا المكان اختبار الأجهزة الطبية. بدأت العمل في القطاع الاستهلاكي، وقضيت غالبية حياتي في تطوير الرقائق للهواتف النقالة. إذا طبقنا جزءاً من هذه التقنية في مجال الرعاية الصحية، فيمكننا الخروج بابتكارات مهمة.

اقرأ أيضاً: خمس نصائح غير مألوفة للوقاية من مرض السرطان

كريس تومازو: أخذت مختبراً بأكمله يمكنه قياس الحمض النووي، ومن خلال عمليات كيميائية متطورة دمجته في هذه الرقاقة. باستخدام اللعاب، يمكنني مراقبة وقياس الحمض النووي.. نضع اللعاب في الرقاقة، وبعدها يمكن التعرّف ما إذا كان الحمض النووي يطابق رقاقة داء السكري مثلاً.

كريس تومازو: الأمر المختلف هنا هو أن هذه الرقاقة ذاتية الفحص، فبإمكانك إجراء الفحص بنفسك في منزلك، وإنهائه خلال مدة تتراوح بين 15 دقيقة ونصف ساعة. وإذا بدأت الرقاقة بالعمل، وبمعنى آخر إذا توفرت الكهرباء لتشغيل الرقاقة، فيعني ذلك وجود طفرة، أو أنك معرض لداء السكري.

كريس تومازو: ما يثيرني بالنسبة لهذه التقنية وخصوصاً في القرن الواحد والعشرين، هو إعطاء المستهلك القدرة على التحكم والعناية بصحته. أتمنى أن تصل تقنية كهذه إلى أيدي المستهلكين، فيصبح بإمكانهم مراقبة حالتهم الصحية في المنزل أو شراء منتجات وفقاً لحمضهم النووي.