بالفيديو: نيجيريا تعاكس رياح الفقر وضعف الكهرباء ببرنامج لغزو الفضاء الخارجي

نيجيريا تعاكس رياح الفقر ببرنامج لغزو الفضاء الخارجي

تكنولوجيا
آخر تحديث الأربعاء, 08 يونيو/حزيران 2016; 03:12 (GMT +0400).
2:14

لدى نيجيريا برنامجها الفضائي، وكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية. 

س.و محمد، المدير العام لوكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية:

“نحن لسنا جزءاً من السباق إلى القمر والمريخ.. لطالما ركز برنامج الفضاء في نيجيريا على جلب الحلول العملية لمشاكلنا المحلية. “

قد يبدو الأمر مدهشاً، أن بلداً مثل نيجيريا، يملك شبكة كهرباءً ضعيفة وتصل نسبة الفقراء فيه إلى 70% من السكان مع متوسط عمر لا يزيد عن 53 عاماً، قد يمول برامج للفضاء. 

النيجيريون الذين يعملون هناك أنفسهم استصعبوا تصديق ذلك. 

ساديا بندير، مهندسة في وكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية:

“في البداية كنت متفاجئة، عندما أقول لأصدقائي أنني أعمل هنا، يستغربون من وجود الوكالة أصلاً.” 

لكن يقول الباحثون هنا إن صور الأقمار الصناعية ضرورية لفهم مشاكل كبيرة مثل التمدن السريع وتزايد السكان وأزمة الغذاء. 

أطلقت الوكالة خمسة أقمار صناعية إلى المدار منذ عام 2003، لكن هذه الأقمار لم تُبنى ولم تنطلق من أرض نيجيريا، إلا أن هذا هو الهدف القادم. 

س.و محمد، المدير العام لوكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية:

“عام 2018، سنكون قادرين على بناء قمر صناعي من منشآتنا هنا في نيجيريا. عام 2030، نأمل أن يصبح لدينا منشأة لإطلاق قمر صناعي على أراضي نيجيريا.”

ولكن لم لا يستمرون بالاستعانة بمصادر خارجية مثل روسيا والصين لمساعدتهم في حمل أعباء المهمة، بما أن الدولتين أطلقتا سابقا أقمارا نيجيرية لرصد الأرض والاتصالات؟ يقول أحد المهندسين الذين يعملون هنا إن الدافع هو الفخر النيجيري. 

صادق عمر، مهندس في وكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية:

“علينا أن نكون قادرين على تطبيق ما نراه في الخارج على ما نملكه هنا في نيجيريا لكي نتمكن من امتلاك قمر صناعي خاصاً بنا نفخر فيه.” 

والهدف الأكبر هو إرسال أول رائد فضاء أفريقي بحلول عام 2030. 

تستخدم الوكالة أقمارها الصناعية أيضاً للبحث عن ثلاثمئة فتاة تقريباً اختطفن من قبل الجماعة الإرهابية بوكو حرام. 

س.و محمد، المدير العام لوكالة أبحاث الفضاء والتنمية الوطنية:

“لماذا نضيع الأموال على ناسا؟ ميزانية الأقمار الصناعية تصب في ميزانية الزراعة والبيئة.. لهذا بالنسبة لي، نحن لا نضيع هذه الأموال.”