هل تعرف أن الفوسفور اكتُشف عن طريق البول؟

هل تعرف أن الفوسفور اكتُشف عن طريق البول؟

تكنولوجيا
آخر تحديث الخميس, 21 يوليو/تموز 2016; 12:34 (GMT +0400).
1:44

هذه هامبورغ في المانيا، عام 1669، داخل احد المختبرات يقوم الكيميائي هينينغ براند بغلي غالونات من البول ليصنع حجر الفلاسفة الخرافي.

لمشاهدة الفيديو الأصلي اضغط هنا. 

ومن دون أن يعرف، فإن البول قاد إلى اكتشاف سيغير العالم.

خلال العصور الوسطى، كان حجر الفلاسفة هو الاكتشاف المنشود، لأنه كان يعتقد أنه قادر على تحويل المعادن العادية إلى ذهب.

في سعيه إلى إيجاده، راكم براند أكثر من 1500 غالون من البول.

فكر أنه عبر تكرير الفضلات، سيتكون حجر الفلاسفة مما سوف يتبقى.

كانت العملية على الشكل التالي:

1- ترك البول إلى أن تخرج من العينات رائحة قوية.

2- غلي البول إلى أن تتكون عجينة بيضاء.

3-وضع العجينة الساخنة في وعاء للتقطير

4-سيتقطر الذهب إلى خارج... مهلاً، ماذا؟

حسناً لم يكن ذهباّ ما ظهر لدينا، ولكنها مادة بيضاء صلبة تشع في الظلام.

كان ذلك مهماً، كان أهم من المهم، فهذا الاكتشاف سيغير العالم.

براند اكتشف الفوسفور، أحد لبنات الحياة، ما جعله الشخص الأول الذي يكتشف عنصراً كيميائياً على الإطلاق. ولكن ما حصل أنه لم يعرف ذلك. كان يظن أنه وجد حجر الفلاسفة المشع وأطلق على هذه المادة اسم الفوسفور، وتعني جالب الضوء.

أبقى براند على اكتشافه سراً إلى أن باع في النهاية طريقته إلى علماء آخرين. وكان ذلك بعد موته حين تم تسجيله على أنه مكتشف الفوسفور، بأن قام بغلي البول في مختبره في القبو.