هل بلورات "سوبرمان" قادرة على تخزين معلومات لمليارات السنين؟

هل الزجاج قادر على تخزين معلومات إلى الأبد؟

اعمل وابتكر
آخر تحديث الأربعاء, 26 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:44 (GMT +0400).
3:58

دراسة تثبت إمكانية أن يكون نوع خاص من الزجاج على حفظ البيانات الشخصية لميارات السنين القادمة.

بصراحة، نحن لا نلاحظه كثيراً، إنه مجرد جزء من البيئة المبنية، يسمح للضوء بالدخول والخروج.
لكن هل يمكن أن يكون للزجاج استخدام آخر، وربما أكثر أهمية؟
نيك غلاس، ساوثهامبتون، المملكة المتحدة: هنا، في مختبر خاص في جامعة ساوثهامبتون في جنوب بريطانيا، يتم استخدام الليزر لإدخال بيانات المعلومات إلى الزجاج، لإنشاء نظام للتخزين يمكن أن يدوم لمليارات ومليارات السنين.

تابع بالفيديو.. ماهو الـ “chatbot”؟ وكيف يمكنه تسهيل حياتنا؟

إنه استعراض ضوئي في المختبر. ومضات من أشعة الليزر، موجهة بالطاقة من عدسة إلى الأخرى.
إنه مختبر لفيزيائي روسي الأصل، بيتير كازانسكي.
بيتير كازانسكي: "تمكنا هنا من اكتشاف بنىً هي أصغر ما تم انتاجه من خلال الضوء على الإطلاق، وتمكنا من استخدام هذه البنى في الزجاج لإظهار ذاكرة يمكنها افتراضياً الاستمرار إلى الأبد"
يدرك كازانسكي بسرور، أن ذلك يبدو أشبه بالخيال العلمي. مثل فيلم سوبرمان عام 1978.

تابع بالفيديو أيضا.. شاشات الواقع المدمج تجمع بين محيط المستخدم والعالم الافتراضي

كازانسكي: "وهذا في الواقع يشبه ذاكرة سوبرمان، وبالمناسبة لا أريد القول إنه فيلمي المفضل ولكنني أحب هذا الفيلم، هذا مؤكد."
عمله في الواقع يتركز إلى حد كبير في المختبر، يبدأ بتوليد شعاع من الليزر يسير على امتداد عشرة أمتار، حيث يوجهه من عدسة إلى الأخرى، حتى يصل إلى الآلة.
هذه الذبذبات تشكل شبكة من بنى النانو، ومضات من الضوء، حيث يحرق الليزر حفرة فيها. وبعكس القرص المدمج العادي، الذي يمكن قراءته ببعدين، فإن هذه البنى يمكن قراءتها بخمسة أبعاد، ما يسمح بتخزين البيانات بشكل مكثف للغاية.
كازانسكي: "سأعطيك مثالاً على ذلك، يبلغ حجم مكتبة الكونغرس حوالي 10 تيرابايت، ويفترض أن نتمكن هنا من تخزين أكثر بـ36 مرة من مكتبة الكونغرس."
ولكن بالنسبة لكازانسكي، فإن النقطة الأهم هي الاستمرارية، فهذه الأقراص تضاهي سوبرمان بمرونتها.

للمزيد تابع بالفيديو.. هكذا تحافظ دبي على سلامة أجوائها من الطائرات الآلية

روكاس دريفينسكاس، فيزيائي: "سآخذ قرص السيليكا هذا، حيث وضعنا المعلومات، وسأعرّضه للحرارة لمدة 20 ثانية بحيث يفترض أن يبلغ 900 إلى 1000 درجة مئوية. ثم أرميه في المياه ما يفترض أن يعرض المادة لصدمة. الزجاج العادي كان سيتحطم على الفور. أما في حالتنا فلا يزال الزجاج كما كان من قبل."
-كم يمكن أن تدوم إذاً؟
كازانسكي: "يمكنها أن تدوم على امتداد عمر الكون، أي 30.8 مليار عام."
يمكنها إذاً أن تدوم إلى الأبد
كازانسكي: نعم.
جرب كازانسكي قدرة هذه التكنولوجيا، بإدخال وثائق تاريخية في هذا الزجاج، بما فيها كتاب الملك جايمس المقدس، والماغنا كارتا. الصورة الملكية هي للعرض فقط، فميثاق القرون الوسطى الكبير مكثف وسط نقطة إلى جانب الملك، تصبح عند تكبيرها مجموعة من النقاط المتعددة الألوان.
كازانسكي: "بعض بضع سنوات لن يكون هناك حل لمشكلة تخزين البيانات، فهناك كمية هائلة من المعلومات، وهنا يمكن استخدام أكثر المنتجات أهمية في تاريخ لبشرية، أن نتمكن من تخزين كافة معلومات الجنس البشري إلى الأبد."
ما الذي تطبعه الآن؟
دريفينسكاس: “إنها هدية لـCNN ها قد انتهت، وعليها شعار CNN، وصورتك مطبوعة على الزجاج”.