خبيرة بلغة الجسد: عيون أوباما فضحته.. وترامب حمل رمحه وهدد

خبيرة:عيون أوباما فضحته وترامب حمل رمحه وهدد

تكنولوجيا
آخر تحديث يوم الاثنين, 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 05:32 (GMT +0400).
2:09

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس المنتخب دونالد ترامب ببعضها البعض بعد لقائهما الأول، ولكن ما الذي أشارت إليه لغة جسديهما؟

جانين درايفر/ أخصائية في لغة الجسد: لقد استغرق الأمر أوباما دقيقة وأربعين ثانية للنظر إلى ترامب، فكروا بالأمر، إذا التقينا للتو وأنا أقدمك للناس فسأنظر إليك وأقوم بإيماءة، التقينا للتو وأنا متحمسة لذلك. لم نر أياً من ذلك هنا.
 
المذيعة: يدا دونالد ترامب كانت في وضعية محددة، هكذا، بين رجليه.
 
جانين درايفر/ أخصائية في لغة الجسد: صحيح، الوضعية تعرف باسم وضعية الرمح وتكون عادة لتخويف الناس، ورأينا الرئيس المنتخب دونالد ترامب يقوم بالأمر منذ بداية الانتخابات.
 
لذا عندما نقوم بوضعية اليد هذه نقوم بتخويف الناس، تخيلي قيامي بها قبل أن أقول لك: هل يمكنني التحدث معك قليلاً. هذه وضعيته للشعور بالقوة وقد ترى على أنها للتخويف لكنها الوضعية التي يتخذها دائماً.
 
كلما ارتفعت اليدان كلما كانتا أكثر تخويفاً، عندما تكونان منخفضتان فهذا يعني احترام الآخر، لكن إن ارتفعتا إلى الأعلى أو وضِعتها إلى الخلف فهذا يعني أنك تسيطر على الناس أكثر.
 
المذيعة: من الجيد معرفة ذلك لأنني أخطط لاستخدامها التقنية على المذيع كريس بعد قليل. قلتي أنك شاهدتي أوباما وهو يغمض جفنيه لفترات طويلة، ما الذي يعنيه ذلك.
 
جانين درايفر/ أخصائية في لغة الجسد: هذا يسمى بحجب العين، فالرئيس أوباما كان يستمع لترامب وهو يتحدث ويغلق جفنيه، عادة ما نقوم بهذا الحجب باليدين أو بالجفنين عندما لا يعجبنا ما نسمعه أو نراه أمامنا، وإذا استمعتم لما يقال وليس لغة الجسد فإن ترامب قال أموراً من مثل “لدي احترام كبير لـ..” لكنه لا يكمل الجملة ونفترض نحن أنه يقصد الرئيس أوباما. كما إنه استخدم كلمة “التعامل”  مع أوباما، وهي صيغة غير فيها قسوة، لو أتت حاضنة لرعاية أطفالي واستخدمت هذه الكلمة وقالت إنها ستتعامل مع أطفالي على سبيل المثال فإنها لن تحصل على الوظيفة.