بين تجريمه واعتباره قراراً شخصياً.. قوانين الإجهاض حول العالم

تعرف إلى قوانين الإجهاض في دولتك وجيرانها

صحة وحياة
آخر تحديث السبت, 28 يناير/كانون الثاني 2017; 03:50 (GMT +0400).
1:39

من الدول التي تُجرّم الإجهاض، مروراُ بالتي تسمح به في حالات الاغتصاب وسفاح المحارم والمشاكل الصحية، ووصولاً إلى الدول التي تعتبره خياراً شخصياُ.

وهذه الدول تُجرّم الإجهاض، وتضم دولاً من أمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا، إلى جانب جمهورية إيرلندا.

وبين الدول الأكثر تشديداً على منع الإجهاض: مالطا، والسلفادور، وتشيلي، ونيكاراغوا، والتي تمنع الإجهاض بتاتاً.

ورغم أن غالبية الدول المعادية للإجهاض لا تسمح به حتى في حالات الاغتصاب وسفاح المحارم والمشاكل الصحية، إلا أنها تقوم باستثناءات لحماية حياة المرأة.

وفي هذه الدول، يُسمح بالإجهاض لحماية المرأة

وتشمل هذه الدول الأرجنتين والسعودية وتايلند

وبعض هذه الدول لا تسمح بالإجهاض إلا إذا كان الضرر على الأم جدياً

وفي هذه الدول، يُسمح بالإجهاض استناداً على الحالة الاجتماعية، بينها المملكة المتحدة وفنلندا والهند واليابان

حيث تُضبط عمليات الإجهاض بحسب عوامل مثل سن المرأة، وكونها متزوجة أو غير متزوجة، ووضعها الاجتماعي

وهذه الدول تتبنى قوانين الإجهاض الأكثر لبرالية

وتشمل غالبية أمريكا الشمالية وأوروبا وشرق ووسط آسيا

وتستطيع النساء في تلك الدول اختيار إنهاء الحمل بدون إعطاء سبب

لكن، وضعت غالبية هذه الدول قوانين تتعلق بفترة الحمل التي لا يُسمح للمرأة بالإجهاض من بعدها

وتراوحت ما بين 8 أسابيع إلى 24 أسبوعاً من الحمل

وفي الولايات المتحدة وأستراليا، تختلف إمكانية الإجهاض من ولاية لأخرى