كفيف يشارك في سباقات السباحة والعدو وقيادة الدراجة

كفيف يشارك في سباقات السباحة والعدو وقيادة الدراجة

رياضة
نُشر يوم الثلاثاء, 28 يوليو/تموز 2015; 11:35 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 29 اغسطس/آب 2016; 02:40 (GMT +0400).
2:28

بنت: “يصطف الآلاف سنوياً للقفز في النهر في سباق نيويورك الثلاثي. وهو أمر يتحدثون عنه وينشرون صوراً له في انستغرام. إنه أمر يعتبرونه وسام شرف، وهو إنجاز عظيم".

"لكن تخيل فعل ذلك من دون القدرة على رؤية الماء الذي تقفز إليه، فيزيد عامل الخوف.

تشارلس إدوارد كاثرين: المشكلة الأساسية عندما تفقد نظرك هي أن تفقد الثقة بالنفس. لذا أن ترى نفسك بإيجابية كرياضي وبطل ومحارب هو أمر جوهري. بدأت مع برنامج آركيليس لأنني لم أعرف أحداً عندما انتقلت إلى نيويورك، وعندها بدأت بفقدان نظري واستخدام العصا. كنت أحتاج إلى متنفس، أو مجموعة أصدقاء.

بنت: “(آركيليس) هي مؤسسة غير ربحية تساعد مختلف الناس من ذوي الاحتياجات الخاصة على المشاركة في الرياضات السائدة.

تشارلس: عندما كنت طفلاً، كنت ألعب كرة القدم، لكنني دائماً ما كنت أواجه صعوبة في القراءة.

يعاني تشارلس من التهاب الشبكية الصباغي.

فقد نظره عام ٢٠١٢.

تشارلس: سيكون أول سباق ثلاثي لنا معاً.

المرشد: لا تقلق.. لا تتسرع.

بنت: الصعوبات ضخمة.. ذلك يعني أن تقوم بالعدو والسباحة وقيادة الدراجة بطريقة أصعب بكثير.

تشارلس: أصعب جزء هو بالتأكيد السباحة. فعليك أن تتخيل وجود الجمهور حولك، ولا يمكنني رؤية أي شيء، طبعاً. والإحساس الذي عادة ما أستخدمه لتمييز الأمور هو السمع، ولا يمكنني سماع أي شيء لأنني في الماء. لذا أكون مشوشاً جداً، فمن المهم أن أثق بمُرشدي.

المرشد: إنه ملتزم جداً بالتدريب والسباق، وهو يحب فعل ذلك. أنا سعيد لأن أكون جزءاً من ذلك.

تشارلس: كنت متقبلاً لنفسي، ولم أنظر لنفسي ككفيف في البداية. لذلك كان تحولاً صعباً. غيَّر برنامج آركيليس حياتي، وصار كعائلة ثانية بالنسبة لي. فقد ساعدني على الانتقال من كوني مبصراً لكوني كفيفاً.