تعرّف إلى الكبح... إحدى أغرب رياضات الفروسية

تعرّف إلى الكبح... إحدى أغرب رياضات الفروسية

فروسية
نُشر يوم الجمعة, 29 ابريل/نيسان 2016; 01:41 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 29 اغسطس/آب 2016; 02:40 (GMT +0400).
2:10

زار جزء من غرب أمريكا الجامح إلى مدينة لو بان الفرنسية الصغيرة، نهاية الأسبوع الماضي، حيث اجتمع محترفو وعشاق رياضة كبح الخيول لأول مسابقة لهم في هذا الموسم.

لثمانية فرسان، كانت هذه الفرصة للتأهل إلى نهائيات بطولة هذا العام.

والكبح من الرياضات غير المعروفة جداً في عالم الفروسية، وتنحدر هذه الرياضة من الغرب الأمريكي. وتشبه ترويض الخيول، حيث يقوم الحصان وراكبه بأداء سلسلة من الاستعراضات التي يحكم عليهما بموجبها.

فرانسوا زورشيه (رئيس الجمعية الفرنسية الوطنية للكبح): "إنها مناسبة مهمة جداً لركاب الخيول الذين يأملون بأن يتأهلوا للبطولة الدولية. نحن نروّج للكبح من خلال إقامة عروض كبيرة في مدن مثل ليون، ويختلف الجو العام كلياً مقارنة برياضات الفروسية الأخرى".

وشارك راكبو خيول من المغرب والمكسيك، لكن احتشدت الجماهير المحلية لرؤية الفرنسي فرانك بيريه، الذي فاز بالمرتبة الأولى عالمياً في هذه الرياضة في العام 2014، ومثل فرنسا العام الماضي في البطولات الأوروبية.

فرانك (الأول على فرنسا): "على الحصان أن يثق بك، تجنّب أن تكون في عراك مع الحصان. إذا عاملت الحصان بشكل صحيح، سيعطيك الكثير. من المهم أن تختار حصاناً متميزاً وذو دهاء".

وللتأهل للتصفيات، يجب على الفرسان حضور ثلاثة مسابقات. ورغم أن فرانك لم ينجح في إحراز النقاط الكافية في هذا السباق، لا زال أمامه مسابقتين لجمع النقاط التي يسعى لها.

"كانت هذه المرة الأولى التي يعيش فيها حصاني هذا النوع من العروض، ووجدت بعض المهارات التي يجب أن أطورها في أسلوبي".