طفلة في الثانية عشرة تجتاز سباق نصف الماراثون عن طريق الخطأ

طفلة تجتاز سباق نصف الماراثون عن طريق الخطأ

رياضة
نُشر يوم الأربعاء, 04 مايو/أيار 2016; 11:34 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:07 (GMT +0400).
1:28

أسرعت لي أديانيز رودريغيز ايسبادا إلى نقطة الانطلاق صباح الأحد وهي تظن أنها تأخرت على سباقها.

"أخبرني الرجل أنه بإمكاني الالتحاق سريعاً  بهذه المجموعة من العدائين"

التحقت بسرعة ووجدت من تركض إلى جانبه، ولكنها شعرت بوجود خطأ ما

"سألتها عن طول السباق فقالت إنه 13 ميلاً، وعندها اكتشفت انني في سباق النصف ماراثون، وليس في سباق الخمسة كيلومترات"

كان هذا السباق الذي سجلت للمشاركة به، والذي كانت والدتها تشاهد فيه عداء بعد الآخر يصل إلى خط النهاية.

"إنها الواحدة والنصف، وهي لم تجتز الخط. بدأ عداؤو سباق النصف ماراثون بالوصول، ولم يبق سوى قلائل من سباق الخمسة كيلومترات"

وهنا تدخلت الشرطة ومنظمو السباق كما تقول براندالي في محاولة لتعقب الفتاة عبر الرقاقة المعلقة على ملابسها، ولكنها لم تسجل حتى أنها بدأت بالركض.

أيلين برينير بوتيي، منسقة السباق

"لم نكن نعرف أين هي، وحين اكتشفنا انها تتجه إلى خط النهاية، انتظرناها على أحر من الجمر وكانت تبدو رائعة"

لي اديانيز رودريغز ايسبادا، عداءة:

"كانت المذيعة تقول اسمي، كانت تبحث عني وقالت ها هي، وأسرعت حتى خط النهاية"

قالت والدتها إنها بدأت بالبكاء وضمت ابنتها.    

براندالي ايسبادا، الوالدة

"ورأيتها تحمل ميدالية، فقلت يا الهي لقد ركضت السباق الثاني فعلاً.

انها في الثانية عشرة فقط وقررت أن تتابع الركض وألا تستسلم"

بدأت لي تركض منذ شهرين فقط، وهي تملك اليوم ميدالية تذكرها بأول نصف ماراثون أنجزته بساعتين و43 دقيقة.