لماذا ضحى هذا العداء بالميدالية الذهبية في آخر لحظة؟

لماذا ضحى هذا العداء بالميدالية الذهبية؟

رياضة
آخر تحديث الجمعة, 23 سبتمبر/ايلول 2016; 03:17 (GMT +0400).
1:03

الأخوان براونلي الرائعان، نجما الرياضة البريطانية والحائزان على الميداليات الأولى في سباق الترياتلون في كل من ألعاب ريو ولندن الأولمبية.

تخيل عالماً يكون فيه الدم أكثر كثافة من الذهب

الأخوان براونلي الرائعان، نجما الرياضة البريطانية والحائزان على الميداليات الأولى في سباق الترياتلون في كل من ألعاب ريو ولندن الأولمبية.

يوم الأحد  شكل سباق مرهق في المكسيك تحدياً صعباً لأحد الأخوين، فقبل 700 متر فقط على خط النهاية للسباق البالغ 10 كيلموترات.

جوني براونلي، 26 عاماً، بدأ يشعر بالحر والرطوبة منحرفاً بالتأكيد إلى جانب الحلبة، وكان على حافة الانهيار نتيجة الإرهاق حين جاء أخاه الأكبر لإنقاذه.

يمكنكم رؤية هذه اللحظة عندما ضحى أليستر براونلي، 28 عاماً، بفرصته للحصول على المركز الأول لكي يساعد شقيقه من أجل المتابعة. واجتازا خط النهاية كأخوة السلاح.

إنها قصة مؤثرة عن العائلة، وعن الإنسانية، والاختيار في تلك اللحظة لما هو أهم في الحياة.

بعد ذلك أعرب جوني عبر تويتر عن تقديره لشقيقه، الذي كان وفاؤه كما يقول أمراً لا يصدق.