ستايل

العمارة في الشرق الأوسط… منبر الوجوه والأفكار الجديدة

العمارة في الشرق الأوسط… مسرح للفرص الجديدة؟

ستايل
نُشر يوم الأحد, 12 يونيو/حزيران 2016; 12:09 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:33 (GMT +0400).
3:07

العمارة في الشرق الأوسط مازالت في مرحلة نشوء جديد، وتفتقد أساليبها للترابط، لكنها تمثل مسرحا للفرص الجديدة

ولا شك بأن الهندسة المعمارية هي بمثابة لغة معاصرة وطريقة تواصل بين الناس والمجتمع. ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عدة عناصر أساسية في المشاريع الهندسية، منها الحجم، والبيئة، والغرض، وكيفية تحسين تجربة الزوار في منطقة معينة.

 وقال المهندس المعماري طارق القدومي في مقابلة مع CNN، إن العمارة هي أداة تغيير في المجتمع، مثل كتاب أو شعر يأخذ الإنسان في نزهة، مضيفاً "نحن نحاول أن نصف هذا المشوار كمشوار مسرحي، حيث نستخدم الأدوات ذاتها التي يستخدمها المسرح مثل الضوء والألوان والصوت والفراغات في المساحات."

واعتبر القدومي أن "تغيير وجه العمارة في الشرق الأوسط يعتمد على جزأين مهمين، أي معاصرة توجه العمارة لحل مشاكل اجتماعية وبيئية، والتعاطي مع المدن بمثابة أماكن عامة لكل الناس."