ستايل

وجوه السوري سبهان آدم تشهد على الخراب.. وتدعو للحياة

وجوه سبهان آدم تشهد على الخراب وتدعو للحياة

ستايل
آخر تحديث الأحد, 30 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 03:20 (GMT +0400).
2:07

وجوه لكائناتٍ يصفها آدم بـ "كائنات العزلة"، تشبهه بعزلته وسكونه، ونرجسيته، وعالمٍ موازٍ يعيشه، ساعده على تجاوز كل ما يحدث، فهو يجزم بأنّه لولا الرسم، لكان يقضي أيّامه اليوم: "في مصحٍ للأمراض النفسية".

اكتفى سبهان آدم بـ"المرحلة الإعدادية" من التحصيل الدراسي، لم يتعلم الرسم "على أيدي أحد"، ويتباهى بكونه ابتكر تقنيته الذاتية.

مؤكداً أنّ المواد التي يستخدمها "مواد مخترعة" خاصّة به، يحرص على بقائها لغزاً، يحيطه بسريّة شديدة، فهو لا يسمح لأيٍ كان بدخول مرسمه.

وبنرجسيةٍ تبلغ حد الطرافة؛ لا يتردد بالقول إنه يعتبر ذاته من كوكب آخر... يردف ضاحكاً قد يكون "المريّخ".

ولا يلقي آدم بالاً للتفسيرات النقدية لأعماله، مكتفياً بالإشارة إلى أنها تمثّل "الإنسان فقط"، ويبدو سعيداً بما تدّره عليه أعماله من أموالٍ طائلة.