ستايل

هذا الفنان رسم أوباما وترامب.. ولكن ما سر عدم قدرته على رسم هيلاري

فنان رسم ترامب وامتنع عن رسم هيلاري.. لماذا؟

ستايل
آخر تحديث الثلاثاء, 08 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 12:36 (GMT +0400).
2:27

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قد لا تميّزون اسم شيبارد فيري مباشرة، لكنه الفنان وراء رسم "Hope" الذي تميّزت به حملة باراك أوباما الانتخابية عام 2008، واليوم قام فيري بتقديم عمل حول المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب.

شيبارد فيري:

أنا شيبارد فيري وأنا مختص بفن الشوارع والتصميم الغرافيكي وناشط أيضاً.. لطالما استخدمت أعمالي لأعكس ما أريد قوله بخصوص القضايا الاجتماعية والسياسية، وبالأخص الآن خلال موسم الانتخابات المحفوف بالمجازفات في الولايات المتحدة.

أعتقد أنه من المهم أن يستعمل الفنان صوته.. صنعت أعمالاً مؤيّدة لبيرني ساندرز الذي كنت داعماً لأفكاره، ومؤخراً قمت بعمل لانتقاد ترامب.

الصورة التي صنعتها لترامب استوحيت من عام 1984 الفكرة تتجسد بكيفية تلاعب رئيس الحكومة بمنصبه.. وكيف يعيش الناس بخوف تحت إدارة حكومته.. وما قاله تجاه سجن هيلاري إن تم انتخابه .. وأمور أخرى صدرت عنه من دون إدراكه لحاجته إلى وجود تأييد من الكونغرس لتنفيذها.. وأن نظامنا السياسي يوازن السلطة بين أقسامه المختلفة.. شعرت بأنها نقطة حساسة بالنسبة لي.. فعندما قمت بتشكيل الرسم له، اعتمدت على ذلك الأسلوب.

أما إخراج عمل فني حول هيلاري فليس مرتبطاً بقصة أو قصيدة أو رمز، وهي تتغير باستمرار وفقاً لشعورها حول نظرة الناس إليها.. وهذا يصعِّب من عملية رسم صورة غرافيكية لها.. الناس طلبوا مني رسم صورة لهيلاري لكني لا أجدها ملهِمة إلى تلك الدرجة.

سبب رسمي صورة أوباما خلال حملته الانتخابية كانت بسبب شعوري بتميّزه في إنسانيته ومهاراته بالتواصل مع الآخرين مقارنة بما اعتدناه مع المرشحين للرئاسة الأمريكية.

إنه أمر غير اعتيادي بالنسبة لي أن أرسم صورة تخلو من الانتقاد لمرشّح سياسي.. أشعر بأن الأمل محدود لدي تجاه الوضع الذي تسير إليه أمريكا حالياً.

أعتقد بأن جودة العملية الانتخابية قد انحدرت كثيراً أحد أسباب ذلك تعود إلى انحدار الفضول الثقافي لدى العامة وهنالك أيضاً الطريقة التي تتلاعب بها وسائل الإعلام بغرائز الناس عوضاً عن محاولة تصعيد الموقف أو المشكلة للوصول إلى الحل.

العديد من الناس تخلو عن إنسانيتهم وأصبحوا مجرد أرقام.. وأعتقد بأن العديد من المشاكل التي يواجهها العالم حالياً تصدر عن طريقة تعامل الشخص مع جاره أو صديقه.