ستايل

الخياطة الراقية مؤشر جديد للاطمئنان على صحة الاقتصاد

الخياطة الراقية مؤشر جديد على صحة الاقتصاد

ستايل
آخر تحديث الأربعاء, 25 يناير/كانون الثاني 2017; 12:24 (GMT +0400).
2:21

الخياطة الراقية، ما هي أهميتها؟ محررة مجلة "Harper’s Bazaar" جستين بيكاردي تشرح الأمر.

جستين بيكاردي، محررة مجلة "Harper’s Bazaar":

"لزمن طويل، كانت الخياطة الراقية أهم شيء في عالم الأزياء.

وبعدها مرت فترة طويلة اعتبر الناس فيها أن الخياطة الراقية طريقة لبيع العطور وأحمر الشفاه.

لأن هذه الأزياء التي تظهر على المنصات هي الأغلى في العالم.

ولا أحد في الواقع سيشتريها أو يرتديها.

لكن، لاحظت في السنوات الثلاثة الأخيرة التي عملت فيها محررة لمجلة "هاربرز بازار."

نهضة في سوق الخياطة الراقية.

عندما استخدم كلمة نهضة أعني أن الناس يقبلون على شراء هذه الملابس.

وماذا يخبرنا هذا الأمر؟

يخبرنا أن هناك بعض الأشخاص فاحشي الثراء، الذين يرغبون بشراء وارتداء أجمل الملابس المميزة والمصنوعة يدوياً.

ونرى منابع الثراء الجديد هذه في الصين والشرق الأوسط وروسيا والأسواق الصاعدة في أفريقيا كنيجيريا وأيضاَ الهند.

والأمر المثير للاهتمام بالنسبة لمراقب مثلي عند الذهاب لزيارة العاصمة الفرنسية باريس لحضور عروض الأزياء الراقية.

هو أنك ترى هؤلاء المشترين بعيداً عن الأضواء، لكنهم يشترون الملابس بكمية تجعل علامات مثل "فالنتينو."

التي تعود ملكيتها لقطر، تضاعف كمية إنتاجها.

لذا، أعتقد أن نشاط قطاع الخياطة الراقية هو مؤشر جيد جداً عن حال الأشخاص فاحشي الثراء.

اذا لاحظت هبوطاً في عالم الأزياء الراقية، فانتبه، لأن هذا يعني انكماشاً.

وإن حصل هذا، ستبقى الأزياء الراقية بذات الأهمية، لأنها لا تزال طريقة لبيع الأحلام وزيادة شهرة العلامة التجارية.

وخلال فترات الركود الاقتصادي، قد يشاهد البعض عروضاً للأزياء، ويعربوا عن نيتهم بشراء عطر أو أحمر شفاه من العلامة التجارية ذاتها.

لأنهم يرغبون باقتناء القليل من هذا الحلم."