تفضل..أرجل ضفادع وخصى خرفان وبيض من ألف عام على المائدة؟

ضفادع وخصى خرفان وبيض من ألف عام على المائدة

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 09 يوليو/تموز 2015; 12:55 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 27 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 03:44 (GMT +0400).
2:20

توجهنا إلى الصين قبل فترة لتتبع آثار طريق تجاري بالصين، ربط منذ القدم بين الشرق والغرب في شانغهاي.

الرحلة لم تخلو من التعب والإرهاق وساعات طويلة من القيادة، ولتتمكن من العيش بهذه الطريقة لفترة طويلة بالصين، فإن تناول الوجبات الفاخرة لا يعد حلاً متوافراً، وفي المقابل، يعد طعام الشارع مغامرة بحد ذاتها.

قام منتج الأخبار الذي رافقنا بأخذنا إلى عدد من المطاعم بالصين، حيث تتنوع الأطباق الغريبة، لم يكن يخبرنا عما يطلبه لنا إلا لاحقاً بعدما انتهينا من تناول الطعام.

هنالك أنواع مختلفة من الأطعمة.. في كل يوم تتنوع قائمة الطعام بين أرجل الضفادع ومعدة الثور والحمام المقلي، والمخلل المقطع.

لكن لماذا يفعلون ذلك؟

وهنالك بيض أسود.. يعود عمره يعود لأكثر من ألف عام، يحتفظ الصينيون به لفترة طويلة.

طعمه لا بأس به.. لكن أشعر أنني آكل مطاطاً.

يؤمن الصينيون أن أكل أجزاء من الحيوانات يمكنها أن تنقل صفاتها لمن يأكلها، فمثلاً أكل أرجل الضفادع يمكنها أن تكسب الشخص القوة والنشاط، ودماغ القرد يمكن أن يكون مفيداً للرأس، لكن ما تناولته للتحلية هنا هو ما صدمني.

طعمه يشبه التوفو.. ما هو؟

المنتج- إنها خصية خروف..

الصينيون يعتقدون بأن تناولها يمكن أن يحسن الجهاز التناسلي الذكري.

يا للهول .. لم يكن طعمها سيئاً ولكنني الآن أعلم ما هي وأرغب بالتقيؤ.. حتى أن سائق السيارة لم يتمكن من شم الطبق.

يقولون هنا، إن الشخص يكتسب صفات الحيوانات التي يأكلها، لكن في الصين قد ترغب بالتفكير مرتين قبل أن تضع الطعام بفمك.