لمحبي المغامرة.. هل أنتم مستعدون لتناول وجبة طعام مع غرباء؟

هل أنتم مستعدون لتناول وجبة طعام مع غرباء؟

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 15 يوليو/تموز 2015; 01:23 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 04:47 (GMT +0400).
2:22

هذه قصة يخوضها كل مسافر.. طعام الشارع، فإن ضقت ذرعاً بهذا النوع من المأكولات، وخصوصاً في مدينة نيويورك، فالحل يكمن في هذا الجهاز فقط.

يوجد اليوم العديد من التطبيقات التي توفر لك فرصة الحصول على وجبة شهية مع أشخاص غرباء، إذ تقوم فقط بالدخول إلى التطبيق وتختار أنواعاً معينة من المأكولات لتناولها في بيوت أشخاص آخرين يقومون بإعداد وجبات الطعام بأسعار تتراوح بين ثلاثين وستين دولاراً.

مرحباً .. أهلاً بك.. (الطاهية): أعمل كطاهية في منزلي، وأستقبل الزوار الراغبين بالحصول على وجبة طعام منزلية، وهي فرصة لي أيضاً بأن أتشارك بوصفات الطعام التي أعدها مع مجموعة مختلفة من الأشخاص.

ما نوعية الأشخاص المدعوين؟

الطاهية: غالبيتهم من السياح والقادمين في زيارات عمل مع عائلاتهم، والذين يريدون التعرف إلى أهل البلد من المجتمع المحلي والتعمق أكثر بثقافة المدينة.

الوضع قد يكون غريباً في البداية، خاصة وأن معظم المدعوين لا يعرفون بعضهم البعض، لكن حالما يأتي الطعام، يشعر الناس بالراحة للتحدث أكثر فيما بينهم.

من الواضح بأن معظم الحاضرين يأتون لتجربة أطعمة مألوفة في جو حديث، وقال بعضهم إن انتقاء نوعاً معيناً من الأطباق قد يعني رغبة الشخص بالتواجد بين أشخاص يشبهونه بالذوق.

فمن كان غريباً في حياتك قبل ساعات، أصبح الآن صديقاً، ولديك الخيار بين تناول الطعام وحيداً، أو مشاركته مع أصدقاء جدد.