عطلة العائلة المالكة السعودية تثير "استياء" سكان الريفييرا الفرنسية

عطلة العائلة المالكة السعودية تثير "استياء" سكان الريفييرا الفرنسية

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 22 يوليو/تموز 2015; 02:26 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 11:52 (GMT +0400).
1:46

إنها وجهة مميزة للسياح في البحر الأبيض المتوسط لكن، هذا الشاطئ في منطقة فالاريوس بالريفييرا الفرنسية أغلق مؤخراً تجهيزاً لزيارة العائلة المالكة السعودية. وهذا لم يلق ردة فعل إيجابية لدى السكان المحليين.

رجل1: أزور هذا الشاطئ مع عائلتي منذ سبعين عاماً.. هنا تعلمت السباحة، لذا أشعر بالصدمة لما يحصل اليوم.

رجل2: حرمنا من قضاء إجازاتنا بسبب قدوم ملك لا أكن له إلا كل الإحترام، لكن لا يجب أن يتم وضع الملوك قبل المواطنين من أي جنسية كانوا، سواء فرنسية أم أوروبية أم أي جنسية أخرى.

تقع فالاريوس بين كان وأنتيب، وتضم مجموعة حصرية من المنتجعات والفنادق، والتي تكون في العادة مفتوحة أمام العامة، وهنا أيضاً تقع فيلا تعود للملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز.

السلطات الفرنسية تقول إن زيارة الملك ليست مؤكدة حتى الآن، لكن مسؤولين محليين أشاروا إلى أن أعضاء من حاشية العائلة المالكة أتوا لفرنسا لتجهيز الموقع الذي يتوقع أن يستقبل العاهل السعودي برفقة 500 شخص آخرين.

ويقول السكان المحليون إن تغييرات كبيرة حصلت مثل وجود إسمنت بالقرب من الشاطئ لبناء مصعد يربط الفيلا بالشاطئ الذي أصبح خاصاً، وبُنيت بوابة تسد الطريق الوحيد الذي يربط المدخل العام بالشاطئ، والذي يشكل نفقاً تحت فيلا الملك.

يأتي هذا في وقت قال فيه مسؤولون فرنسيون إن إغلاق الشاطئ سيكون مؤقتاً لدواع أمنية ضرورية، بالتزامن مع هجومات إرهابية شهدتها فرنسا مؤخراً والتي وضعت إجراءاتها الأمنية في حالة تأهب.

ولم يتوفر تعليق من الجانب السعودي في وقت تزامن مع إجازات العيد، لكن المسؤولين السعوديين نادراً ما يقدمون تعليقاً حول الزيارات الشخصية للملك.