قرية هندية تخرج أجيالاً من أصحاب العضلات المفتولة

قرية هندية تخرج أجيالاً من أصحاب العضلات

سياحة وسفر
نُشر يوم الثلاثاء, 29 سبتمبر/ايلول 2015; 05:26 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 17 يناير/كانون الثاني 2017; 10:20 (GMT +0400).
2:09

لأجيال كان الرجال في هذه القرية يتصارعون في برك الوحل جاذبين المشاهدين في الريف الهندي.

يمكنك أن تسميها القرية الأقوى في الهند.

تمرين السواعد ألف مرة؟ لا مشكلة. حتى أن بعضهم يدعي أنه يصل الى 2500 مرة.

رفع دراجة نارية تزن 300 كيلوغرام كعلبة كتب.

رجال من كل الأعمار، كل المقاسات ومستويات القوة يتمرنون معاً في ضواحي نيودلهي. ساعتان صباحاً وساعتان مساءً.
 
إذاً هذا ما تسمونه النادي الرياضي الهندي التقليدي، هناك بركة وحل، عوارض، حبل، وكم هائل من ضغط الأقران.
 
لأجيال كان الرجال في هذه القرية يتصارعون في برك الوحل جاذبين المشاهدين في الريف الهندي
 
فيجاي تانوار، المدرب الرئيسي:
تقليدياً، نحن مجتمع زراعي، ولطالما كان لدينا شغف بالمصارعة، فمع عدم وجود التلفزيون أو الملاهي الليلية، تشكل المصارعة مصدر التسلية الوحيد كما يقول.
 
فيجي تانوار، كان يريد الحصول على ميدالية اولمبية، ولكنه حين لم ينجح بذلك وجد فرصته في بلاده.
 
فيجي تانوار:
منذ 15 عاماً كانت هناك فورة ملاه ليلية وكان هناك طلب كبير على الحراس ففكرت لم لا، كما يقول.

درب تانوار أيضاً مئات الفتيان من القرية وكان دافعهم الأكبر... العمل كحراس في ملاهي نيودلهي.
 
-من أين أتى كل هذا الحماس؟

"لدينا نظام حياة صحي، ونجني الكثير من المال. ما الذي يمكن أن يحتاجه الانسان أكثر في الحياة؟"
 
هم نباتيون تماماً، كما أنهم لا يشربون أو يدخنون.

ولكن كيف يوفقون بين عادات القرية التقليدية نهاراً وحياة المدينة ليلاً؟
"يمكننا التأقلم، فعند الحاجة يمكن للناس أن تجد حلاً، كما يقول.

بالنسبة لهذه المجموعة من الرجال الأقوياء، هم واقعيون وسعداء.  
 
نجحنا أخيراً أن نطلب منهم أن يوقفوا التمرين لثوان قليلة من أجل هذه الصورة.