من هي الضحية الأولى لارتفاع درجة حرارة الكوكب؟

من هي الضحية الأولى لارتفاع درجة حرارة الكوكب؟

هل تعرف؟
آخر تحديث يوم الاثنين, 16 مايو/أيار 2016; 05:52 (GMT +0400).
1:36

يخضع كوكبنا إلى الكثير من التغيرات المناخية الناتجة بشكل رئيسي عن الممارسات البشرية.

وتبدوا آثار هذا التغيّر المناخي على المحيطات أكثر من غيرها، وبحسب دراسة أطلقها الصندوق العالمي للطبيعة مؤخراً، لن يعود هناك وجود للشعاب المرجانية مع حلول العام 2050، نظراً لآثار التغيّر المناخي.

قد يعجبك أيضاً: هكذا تكتشف أسرار ألاسكا الخلابة

ذهبت في رحلة غوص مع مدير الحماية والبحث في حوض أسماك جورجيا، د.أليستر داغ للحديث عن هذه المشاكل.

قد يعجبك أيضاً: نيوزيلندا تحذر من الاقتراب من بركان "سيد الخواتم"

د. داغ: "إلى جانب كونها مأوى لكثير من المخلوقات الملونة، تخدم الشعاب المرجانية البشر، فهي مثلاً تعزل الشواطئ عن العواصف المدمرة”.

وبحسب الصندوق العالمي للطبيعة، تراجع تعداد المخلوقات البحرية بنسبة 50 في المائة تقريباً منذ العام 1970.

إذا ارتفع معدل حرارة الكوكب درجتين مئويتين أو أكثر، ما الذي سيعنيه هذا لمحيطاتنا؟

د. داغ: "الشعاب المرجانية حساسة جداً لتغيير الحرارة، لذا ستكون أول ما سنخسره إذا ارتفعت حرارة الكوكب، ما سيؤثر بدوره على الشبكة الغذائية في المحيطات بشكل كامل”.

"علينا أن نقلل من انبعاث غاز ثاني اكسيد الكربون، وإيجاد طريقة لعزل الغاز الموجود في الأجواء أصلاً، إلى جانب خفض نسبة صيد الأسماك، والتلوّث بالمواد البلاستيكية، والحد من الرحلات السياحية المسموح بها في البحر، وحماية المزيد من المناطق البحرية من خلال تشكيل المزيد من المحميات”.