بعد عقود من الحرب.. إخلاء الكنائس قرب نهر الأردن من الألغام الأرضية

إخلاء الكنائس قرب نهر الأردن من الألغام الأرضية

سياحة وسفر
آخر تحديث يوم الاثنين, 16 مايو/أيار 2016; 12:20 (GMT +0400).
1:54

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- يعتبر موقع معمودية المسيح المذكور في الإنجيل أحد أكثر المواقع قداسة لدى المسيحيين، لكن خطر الألغام الأرضية التي وضعت في مناطق قريبة من الموقع قطعت السبل لزيارته، والآن يتم العمل على نزعها من المنطقة.

لائحة التحذير من الخطر مكتوبة بثلاث لغات.. هنا الطريق وحده هو المكان الآمن للعبور، بالقرب من خط الحدود هذا يوجد خمسة آلاف لغم أرضي تغطي مساحة كيلومتراً مربّعاً.

قد يعجبك أيضاً: نيوزيلندا تحذر من الاقتراب من بركان "سيد الخواتم"

حقل الألغام يعيق الوصول إلى إحدى أكثر المواقع قداسة لدى المسيحيين، والمعروف بكونه موقع تعميد المسيح المذكور في الإنجيل. الحجاج يأتون من حول العالم ليغسلوا أجسادهم في مياه نهر الأردن في موقع حديث افتتح أمام السياح عام ألفين وأحد عشر. لكن سبع كنائس في المنطقة أغلقت على مدى نصف قرن..

قد يعجبك أيضاً: استكشف عالماً سرياً في قاع "الجزيرة المحرمة"

- لنأخذ فكرة عن عدد الألغام المزروعة، انظروا هنا هل ترون تلك الكرة السوداء؟ إنها لغم مخصص ضد البشر، ويوجد منها الكثير في هذا الحقل.

خلال حرب الأيام الستة عام 1967 زرع الجيشان الإسرائيلي والأردني ألغاماً على الحدود بين الدولتين، ويمكن أن تتواجد الألغام في أي مكان، لذا تم إقفال الكنائس الموجودة في المنطقة منذ ذلك الوقت.

تحدثتُ إلى جيمس كاوين خارج إحدى الكنائس الأرثوذكسية الرومانية الأثرية، هو المدير التنفيذي لمنظمة "HALO" الخيرية التي تعمل على إزالة الألغام من مختلف أنحاء العالم، المنظمة حصلت على إذن بإخلاء حقل الألغام من السلطتين الفلسطينية والإسرائيلية.

- هل تعتبر هذه الألغام خطرة حتى بعد أربعين أو خمسين عاماً؟

جيمس كاوين، المدير التنفيذي لمنظمة "HALO": “بالطبع وستبقى خطرة حتى بعد مائة عام إن لم نقم بإزالتها.

في سوريا والعراق قام تنظيم "داعش" بتدمير آثار لا تقدّر بثمن، وهنا الهدف يكمن بعكس العملية، ستتم إزالة الألغام للحفاظ على هذه المواقع المقدسة لكي يتمكن الحجّاج والسياح من زيارتها مجدّداً، ويتاح للمنطقة التداوي من جروحها.