تعرّف إلى أحد أشهر الحكواتيين في المغرب

تعرّف إلى أحد أشهر الحكواتيين في المغرب

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 19 مايو/أيار 2016; 03:45 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:17 (GMT +0400).
2:10

أحمد الزركاني، أو المعروف بلقب "الحاج" هو أحد أبرز الفنانين في سرد القصص المغربية، ورغم أن معظم القصص التي يسردها تأتي بلغة غير مفهومة لجمهوره إلا أن حركاته وتعابير وجهه تروي وحدها قصة أخرى

مراكش، المغرب (CNN)-- كان يا مكان في قديم الزمان كانت هنالك مدينة تزدهر بالتوابل الملونة والأشخاص السعداء وبأطباق ضخمة من الطعام الحار يقدم بعدها الشاي المعطّر بالنعناع، أصوات السوق كانت تتصادم مع بعضها ..الجميع كان يعشق التقاليد القديمة في المدينة لكن مع تبلور مظاهر التطور أصبحت الكثير من هذه التقاليد مهددة بالانقراض، لكن هل ستكون لهذه الحكاية نهاية سعيدة؟ أهلاً بكم في المغرب

يقع المغرب في شمال أفريقيا ويُعتبر نقطة للربط بين الثقافات، وجهة سياحية تنظر إلى المستقبل مع احتضانها بدفء لتاريخها العريق.. سرد القصص كانت مهنة تناقلتها الأجيال على مدى قرون.. ولكن اليوم هنالك تخوّف من اندثار هذه المهنة

أحمد الزركاني، أو المعروف بلقب "الحاج" هو أحد أبرز الفنانين في سرد القصص المغربية، ورغم أن معظم القصص التي يسردها تأتي بلغة غير مفهومة لجمهوره إلا أن حركاته وتعابير وجهه تروي وحدها قصة أخرى، لكن بالنسبة إليه فإن الكلمات تروي أكثر من القصص، بل تحوي القدرة للحفاظ على قوَّته،

أحمد الزركاني، راوي مغربي: في رواية القصص تتجسد طبيعة الأشخاص بالزمن القديم، بأسلوب حياتهم ضمن مجتمعاتهم، وكيفية عيشهم في الماضي.
في بداية القرن الماضي، كان الأثرياء والملوك يوظّفون رواة القصص للترفيه عن أنفسهم، يقول الحاج إن هؤلاء كانوا بالمرتبة ذاتها التي تحتلها المسلسلات التلفزيونية اليوم في حياتنا، سرد القصص كان منتشراً في مختلف المدن المغربية، والقصص كانت مستوحاة من خليط يمزج بين الإرثين العربي والبربري