آخر صيحات المسافرين الغريبة في الأجواء.. مسافرة تقف على رأسها!

آخر صيحات المسافرين الغريبة في الأجواء

سياحة وسفر
نُشر يوم السبت, 03 سبتمبر/ايلول 2016; 12:59 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:22 (GMT +0400).
1:54

كأن الأقدام على ذراع الكرسي أو من يقررون خلع أحذيتهم أو الشعر المغطِّي للشاشة ليست بالأمور الكافية، ما رأيكم بالوقوف على الرأس في المقعد القريب من ممر الطائرة؟

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أحدث مقطع مصوَّر لمسافرة تقف على رأسها وتمد رجليها في الجو أثار ضجة بعد أن قام مسافر بتغريد صورها والتعليق عبر حسابه على تويتر.
وكأن الأقدام على ذراع الكرسي أو من يقررون خلع أحذيتهم أو الشعر المغطِّي للشاشة ليست بالأمور الكافية، ما رأيكم بالوقوف على الرأس في المقعد القريب من ممر الطائرة؟
رعد موبريم، مسافر: كنا نضحك لأنه برأيي كان أكثر عملية ترفيهية شهدتها على متن طائرة
التقط رعد موبريم صوراً لهذه المسافرة التي بدأت بممارسة حركات شد للجسد خلال رحلة مدتها ساعتين على متن خطوط "يونايتيد" الجوية، من لوس أنجلوس إلى نيومكسيكو، وبدأ بالتغريد المباشر وابتكار أسماء لتلك الحركات، ولكن عندما قرّرت الوقوف مرة أخرى على رأسها تدخلت مضيفة جوية .. ليغرّد رعد قائلاً: هذه ردة فعل وجهي الآن..
رعد موبريم، مسافر: طلبت منها المضيفة التوقّف عن فعل ذلك، لترد الأخرى قائلة: أعتقد بأنه يمكنني التوقف.. كانت بصراحة غريبة الأطوار .. لكنها كانت تبدو لطيفة أيضاً..
على الأقل لم تكن عارية وترتدي غطاء وسادة على عينيها.. أو حتى قدمت لنفسها جلسة تجميلية.. أو حتى حاولت تحطيم الباب المؤدي إلى موقع الهبوط.. قالت السيدة التي وقفت على رأسها للمضيفة إنها لم تكن تشعر بحال جيدة.. هذا التصرف المؤخر الذي شهدناه يأتي بالتزامن مع إطلاق الخطوط الأمريكية الجوية حملة إعلانية جديدة .. حملة تحاول التركيز على الصفات التي يملكها أفضل المسافرين في العالم.. إنهم من يحبون الأطفال ويجلبون معهم سماعات عازلة للأصوات الخارجية.. يسألون من حولهم قبل إغلاقهم أو فتحهم ستار نافذة الطائرة.. ولكن ألا يجب عليك أن تطلب الإذن قبل أن ترفع رجليك؟
رعد موبريم، مسافر: سأكون عادلاً بحقّها .. لقد أدت الحركة بشكل جيد
قامت بأدائها بشكل جيد، فهي لم توقظ الرجل الجالس إلى جانبها ..
رعد موبريم، مسافر: أخبرناه بما حصل بعد استيقاظه.. وشاهد التصوير.. لم يصدّق ما حصل!
الأقدام في الجو.. حتى على ارتفاع خمسة وثلاثين ألف قدم!