هذه الأبراج مصنوعة من بشر وليس حجر

هذه الأبراج مصنوعة من بشر وليس حجر

سياحة وسفر
نُشر يوم يوم الاثنين, 03 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:08 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:24 (GMT +0400).
1:09

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ستدهشكم للوهلة الأولى بغرابتها، ولكن هذه الأبراج البشرية لا تتميز بجمالها فحسب، بل تحمل فناً وقيمة تاريخية أصيلة توارثتها الأجيال الإسبانية على مدى قرون من الزمن.

أبراج إسبانيا البشرية، أو "كاستيلز".. عادة تشتهر في إسبانيا حيث يكوّن برج مرتفع باستخدام عدد من المشاركين.

شاهد أيضاً: هذه النبتة "السحرية" تمنح النساء جمالاً آخاذاً

وُثقت هذه الممارسة للمرة الأولى في العام 1712 في مدينة فالنسيا الإسبانية. يقال انها اُستوحيت من الرقصات التي اشتهرت بها المدينة. ومع حلول القرن الـ 18 انتقلت هذه العادة إلى كافة المناطق والمدن المجاورة. وأضافت منظمة اليونيسكو هذه الأبراج إلى "القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية".

شاهد أيضاً: ألف سر يختبئ بين أدغال ميانمار

تقوم الأبراج على تأسيس بنية أساسية من الأشخاص الذين يتراصون بأيديهم، ليشكلوا قاعدة متينة لبناء البرج من جهة، ويوفروا شبكة أمان للمتسلقين إلى الأعلى في حال سقوطهم.

الأزياء تتكون من سروال أبيض وقميص ملون وربطة للرأس. لكن "كاسيا" أو الرباط الموضوع أسفل الظهر هو أهم عنصر لتثبيت عضلات الأشخاص في الأسفل. ويمكن للمتسلقين إلى الأعلى استخدامه.

يكتمل البرج برفع الشخص الأخير في الأعلى لأحد ذراعيه.