شاهدوا.. لماذا نظم سجن أمريكي حفلة رقص لسجنائه في "بلدة بدون آباء"؟

لماذا نظم سجن أمريكي حفلة رقص لسجنائه؟

فيديو
آخر تحديث الجمعة, 23 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 02:31 (GMT +0400).
2:14

الهدف هو محاولة تحفيز هؤلاء الرجال لكي يعزموا أكثر من أي وقت مضى على عدم العودة إلى السجن.

 لا أعتقد أني بكيت في أي وقت مضى بنفس الشدة التي بكيت بها عندما كنا نُصور مشروع "البلدات بلا آباء".
 بعد أشهر على الفراق، سيمضي هؤلاء الرجال وبناتَهم الساعات الثلاث المقبلة معا.
 تحتوي مدينة ريتشموند في فرجينيا على العديد من الأسر التي تعاني من غياب الأب، وبشكل خاص الأسر الأميركية-الأفريقية، إذ الكثير من هؤلاء الرجال يقضون عقوباتِ سجنهم في المرافق الإصلاحية.
 لإبقاء هذه العلاقة على قيد الحياة، تحاول مدينة ريتشموند القيام بشيء غير عادي، "رقصة الأب والابنة" في السجن.
 إنهم يريدون أن يثبتوا لبناتهم أنهم يعملون بجد ويحاولون أن يصبحوا أعضاء منتجين في المجتمع.
سجين:"أخشى الفشل مع عائلتي.. أنا لا أريد أن أفشل أكثر.. لا أريد أن أعود إلى هنا."
 في بعض هذه الحالات، بعض هؤلاء المساجين لم يقضوا الكثير من الوقت مع بناتهم في السابق كما فعلوا في تلك الثلاث ساعات، في حفلة الرقص.
وكان الهدف هو محاولة تحفيز هؤلاء الرجال لكي يعزموا أكثر من أي وقت مضى على عدم العودة إلى السجن، وأن يكونوا جزءا من حياة بناتهم.
وهذه العلاقة بين الأب والابنة بالنسبة إلي، هي واحدة من أهم العلاقات ومع ذلك يُقلل المجتمع من أهميتها.
سجين: "الحقيقة هي أن حياتي لا تعني شيئا من دونك. مع الحب، والدك.
إذا احتجتني سأكون دائما إلى جانبك، حسنا؟"
 إن إدارة السجن تُحاول تعزيز علاقات الآباء مع بناتهم لكي يكون لها تأثير إيجابي عليهم، اعتقد أن المشروع أشعل حماسهم ودفعهم للعزم على أن يكونوا جزءا من حياة بناتهم.
وحصولي على هذه الفرصة لأشهد هذا التغير  والإثارة وأيضا التحطم العاطفي في هؤلاء الرجال، عندما قضوا وقتا مع بناتهم ثم شاهدوهن يرحلن... كان أمرا مؤثرا للغاية.
ابنة أحد السجناء: "أعرف أنه سيستمر في المحاولة لتجنب العودة إلى هناك.. أنا أثق بأبي، وأثق من أنه سيظل يحاول."