خبر عاجل

Close
وزير دفاع فرنسا: مدينة الرقة بسوريا محاصرة ومعركة استعادتها ستبدأ خلال أيام

الشايع يطالب الاتحاد الاوروبي وقف جرائم فرنسا "الظالمة" بأفريقيا

العالم
آخر تحديث السبت, 15 فبراير/شباط 2014; 10:06 (GMT +0400).

صورة أرشيفية لعناصر بالجيش الفرنسي خلال مهمة للبحث عن مطلوبين بأفريقيا الوسطى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—طالب خالد الشايع، الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول محمد، السبت، دول الاتحاد الأوروبي بوقف فرنسا عن ارتكابها للجرائم والظلم ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى.

ونقلت صحيفة سبق الالكترونية بيان الشايع الذي قال فيه: "إن القوات الفرنسية تشارك في جرائم حرب تمارسها الميليشيات النصرانية وبعض أفراد الجيش الحكومي, ضد المسلمين بأفريقيا الوسطى،"-- خالد الشايع، الأمين العام المساعد للهئية العالمية للتعريف بالنبي محمد محملاً في الوقت ذاته الاتحاد الإفريقي المسؤولية في كَفِّ هذه الاعتداءات وحماية المسلمين من التصرفات التي وصفها بـ"البربرية للميليشيات النصرانية هناك."

وتابع الشائع قائلا: "إنَ المتابع لأوضاع المسلمين في إفريقيا الوسطى وما يتعرضون له هذه الأيام من مذابح ظالمة على أيدي ميليشيات تَدَّعي انتسابها للمسيحية، وبتواطؤ من بعض أفراد القوات الفرنسية التي مهمتها في الأصل حفظ الأمن ومنع الاقتتال في تلك الدولة، وبتهاون أو مشاركة من بعض أفراد الجيش الحكومي، إن المتابع لكل ذلك وما ترتب عليه من ممارسة ممنهجة للقتل بصور بشعة، كحرقهم وتقطيع رؤوسهم وأعضائهم حتى الموت، ورضخ رؤوسهم بالحجارة وسحلهم في الطرقات، وتهديم منازلهم ومساجدهم ومدارسهم ومؤسساتهم، وتدنيس نسخ من المصحف الشريف، حيث ذهب ضحية هذه الأعمال المئات من المسلمين، ونَزَح نتيجة ذلك مئات الألوف إلى الدول المجاورة."

 وأضاف الأمين العام: "لشناعة هذه الأعمال لم تملك منظمة العفو الدولية إلا أن تستنكرها وتدعو لوقفها، كما أن منظمة الأمم المتحدة ومن خلال تقريرها المتعلق بالمذابح التي يتعرض لها المسلمون بجمهورية إفريقيا الوسطى اتهمت القوة الفرنسية بدعم الميلشيات النصرانية المسلحة ضد المسلمين العزَّل، وذلك بعد تجريد بعضهم من السلاح المستخدم للدفاع عن النفس؛ مما أتاح لميلشيات النصارى وحلفائهم الانقضاض على الأسَر المسلمة بالأسلحة وقتلهم والتنكيل بهم،" مشيرا إلى أن "هذا ما أكده شهود عيان أمكن التواصل معهم، وبلغني منهم تأكيد ما تقدم، بعدما فروا من العاصمة بانغي ونجوا بأنفسهم، كما صنع مئات الألوف."

 ووجه الشايع قوله إلى رئاسة الاتحاد الأوروبي، مطالبا إياها بأن "تمارس ضغوطها على فرنسا باعتبارها عضو في الاتحاد الأوروبي لتكف عن ممارساتها الظالمة للمسلمين في افريقيا الوسطى، فإن تصرف بعض أفراد القوة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يناقض حقوق الإنسان، ويتعارض مع القانون والمواثيق والأعراف الدولية، وهو مشاركة في جرائم حرب تمارسها الميليشيات النصرانية وبعض أفراد الجيش الحكومي. وهو إساءة للأخلاقيات والمبادئ التي قام عليها الاتحاد الأوروبي. وقبل ذلك فإن دين المسيح عليه السلام -الذي يدعي السفاحون انتسابهم إليه- لا يجيز القتل والاعتداء ولا التواطؤ عليه."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"الشايع يطالب الاتحاد الاوروبي وقف جرائم فرنسا الظالمة بأفريقيا","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/02/15","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}